أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ساو تومى وبرينسيبي: رؤساء سابقون يدعون لتوافق بين الاطراف السياسية في البلاد

طالب الرئيسان السابقان لدولة " ساو تومى وبرينسيبي"، مانويل بينتو داكوستا و ميغيل تروفوادا، ورئيس البرلمان ليونل ماريو دالفا، الأحزاب السياسية التي شاركت في انتخابات 7 أكتوبر، بالهدوء وإيجاد توافق، حتى صدور النتائج النهائية، وذلك لمواجهة المناخ السياسي والاجتماعي المتأزم في الأرخبيل.

وقال المتحدث باسم المجموعة، ليونيل دالفا "لقد حللنا الوضع الراهن وتبين لنا أن يجب نزع التوتر فورا وأن يسود العقل والحكمة بدل العواطف المنحازة التي نشاهدها".

وتوصل "داكوستا", "تروفوادا" و "دالفا" إلى خلاصة مفادها أن البلاد وصلت إلى مستوى عال من التوتر السياسي والاحتقان الاجتماعي إثر انتخابات 7 أكتوبر الجاري.

وأشار دالفا إلى أن الحلقات الأخيرة "كانت على درجة نادرة من العنف غير المسبوق في تاريخ ديمقراطيتنا الفتية".

واعتبر أن المناخ الحالي ينذر بأخطار كبيرة قد تؤدي لتدهور الوضع ولعواقب غير محسوبة ربما تهدد التماسك الاجتماعي وأمن الناس وممتلكاتهم وكذلك الصورة الجيدة لساو تومى وبرنسيب على المستوى الدولي.

وحثت الشخصيات البارزة الثلاثة "مسؤولي جميع التشكيلات السياسية على اجتناب أي تصريح من شأنه التحريض على العنف أو إذكاء التوتر السياسي والاجتماعي المخيم على البلاد حاليا".

كما شددوا على ضرورة أن تجري عمليات الفرز طبقا للدستور وقوانين البلاد وأن تنشر المحكمة الدستورية النتائج النهائية.

كتاب الموقع