أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

رئيس الوزراء الإيثوبي يؤكد استمرار العمل في سد النهضة

قال رئيس الوزراء الإثيوبي، هيلي ماريام ديسالين، مساء اليوم السبت، إن "سد النهضة"، الذي تقيمه بلاده على نهر النيل، "وصل إلى مراحل من الصعب إيقاف العمل فيه". وأضاف "ديسالين"، في مقابلة بثها التلفزيون الرسمي الإثيوبي، أن المسؤولين المصريين أكدوا لبلاده، رغبتهم في أن يتجاوز التعاون بين البلدين، أكثر من ملف سد النهضة.
وتابع، أن "المفاوضات الجارية بين الدول الثلاث (إثيوبيا، ومصر، والسودان) حول سد النهضة، تتناول الآن المسائل الفنية، ولم تتطرق إلى إيقاف العمل في مشروع بناء السد".
ووصف "ديسالين"، سد النهضة، بأنه "مشروع قومي يجمع عليه كل الإثيوبيين"، موضحا أن العمل في السد يسير وفق الخطط والبرامج، التي وضعتها الحكومة من أجل اكتماله خلال الفترة المحددة له.
من جهتها، أشادت الأحزاب الإثيوبية المعارضة بالتعامل الدبلوماسي الذي تنتهجه الحكومة في قضية مشروع سد النهضة.
وقالت الأحزاب المعارضة، في بيان تناقلته وسائل إعلام إثيوبية، إن "ما أكدته الحكومة حول الدور الكبير الذي سيؤديه السد في تحقيق التكامل الإقليمي الفعال ويحتاج إلى تعزيز الجهود".
ودعت، الحكومة إلى مواصلة وتكثيف الجهود الرامية إلى توضيح الفوائد التي سيعود بها السد على الدول المجاورة، وخاصة دولتي المصب مصر والسودان.
ويقع مشروع سد النهضة الإثيوبي في نهاية السلسلة الجبلية على الحدود المتاخمة للسودان على بعد 20 كيلو مترًا.

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعًا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررًا على السودان ومصر.

كتاب الموقع