أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المحكمة الدستورية بإفريقيا الوسطى تؤكد إعادة انتخاب تواديرا رئيسا للبلاد

أكدت المحكمة الدستورية بجمهورية إفريقيا الوسطى، الاثنين، إعادة انتخاب الرئيس، فوستين تواديرا، في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، يوم 27 ديسمبر، بنسبة 53.16% من الأصوات.

واندلع صراع بين الحكومة وجماعات مسلحة في وقت سابق، على خلفية الانتخابات المتنازع عليها، والتي نظمت في 27 ديسمبر الماضي، حيث هاجم المتمردون بلدات قريبة من بانغي، دون أن يتمكنوا من الوصول إلى العاصمة.

وقتل آلاف من مواطني البلاد واضطر أكثر من مليون آخرين إلى ترك ديارهم، على خلفية موجة العنف التي تمر بها إفريقيا الوسطى، منذ الإطاحة بحكومة الرئيس السابق، فرانسوا بوزيزي، في عام 2013.

وفي 17 ديسمبر توحدت أقوى ست مجموعات مسلحة تسيطر على ثلثي جمهورية أفريقيا الوسطى التي تشهد حرباً أهلية منذ ثماني سنوات وأعلنت في 19 من الشهر نفسه، قبل ثمانية أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، هجوماً بهدف منع إعادة انتخاب الرئيس تواديرا.

لكنهم واجهوا قوات تفوقهم عدة وعتاداً ومجهزة بشكل كبير تتمثل بجيش أفريقيا الوسطى وقوة الأمم المتحدة المنتشرة منذ 2014 وتضم نحو يضم ما يقرب من 12 ألف جندي ومئات الجنود الروانديين أرسلتهم كيغالي وقوات شبه عسكرية روسية جاءت بقرار من موسكو في بداية هجوم المتمردين لإنقاذ تواديرا.

وأُعلن إعادة انتخاب تواديرا، لكن خلال الاقتراع لم يتمكن سوى أقل من واحد من كل ناخبَين مسجلين، من الذهاب إلى مراكز التصويت بسبب غياب الأمن في جميع أنحاء البلاد خارج بانغيوتشدد المعارضة على هذه النقطة للمطالبة بإلغاء الانتخابات الرئاسية وتتحدث عن «تزوير كبير».

كتاب الموقع