أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إعادة توطين أكثر من 33 ألف لاجئ بورندي

أعلن وزير الداخلية والتنمية المجتمعية والأمن العام البورندي، جيرفي نديراكوبوكا، الثلاثاء، أن 33.963 لاجئ بورنديً، أي 11.336 أسرة،  أعيدوا إلى وطنهم وأعيد دمجهم خلال الأشهر الستة الماضية.

وفي التفاصيل، عاد 23.821 من هؤلاء اللاجئين من تنزانيا، البلد المضيف الرئيسي، و7.897 من رواندا، و1.949 من جمهورية الكونغو الديمقراطية، و231 من أوغندا، و 60 من كينيا، و 04 من زامبيا، و01 من ملاوي.

وتبدي السلطات البورندية إرادة سياسية واضحة لإعادة "جميع اللاجئين بكرامة وأمان".

وشهد هذا البلد الواقع في إقليم البحيرات الكبرى الإفريقية نزوحا جماعيا للسكان في أعقاب العنف الانتخابي الذي اندلع عام 2015, ومن بين نصف مليون لاجئ هربوا من الأزمة، كان أكثر من 280 ألفًا يعيشون في المنفى حتى بداية العام الماضي، وفقًا لبيانات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وأفادت هذه الوكالة الإنسانية الأممية أن 272 قافلة نظمت خلال العام الماضي، مما سمح لـ120.494 لاجئ بورندي بالعودة إلى ديارهم.

وتلقى اللاجئون الذين تساعدهم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين معونة نقدية وأدوات أساسية وأغذية لكل أسرة.

وستخدم المنحة النقدية التي تصرفها المفوضية في النفقات ذات الأولوية مثل شراء السلع المنزلية (38 في المائة) والمأوى (24 في المائة) ، وتأجير الأراضي (19 في المائة) للأغراض الزراعية.

كتاب الموقع