أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"أوموا" يعتزم طرح سندات لتعبئة موارد لمكافحة "كوفيد 19"

أعلن الرئيس البوركيني روك مارك كريستيان كابوري، عقب دورة استثنائية لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (أوموا) حول فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أن التكتل الإقليمي سيصدر سندات لمواجهة هذه الجائحة العالمية.

وهدفت الدورة لبحث وضع الجائحة وتداعياتها على الأصعدة الصحية والاجتماعية والاقتصادية.

ولاحظ الرئيس كابوري أن منطقة "أوموا"، التي تحصي أكثر من 3500 إصابة مؤكدة بالفيروس و117 حالة وفاة، تسجل نسبة عدوى أعلى منها في فضاء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس).

ونقل بيان عن الرئيس البوركيني القول "إن أحد القرارات المهمة المتخذة يتمثل في إصدار سندات كوفيد 19 لتمكين الدول من تعبئة الموارد".

وتشمل الانعكاسات الاقتصادية للجائحة في توقع تراجع معدل النمو في فضاء "أوموا"، من 6.6 في المائة حاليا إلى 2.7 في المائة، إذا استمر تفشي "كوفيد 19" حتى يونيو القادم.

وستشهد بلدان فضاء "أوموا"، على غرار دول "إكواس"، ركودا اقتصاديا، في حال استمرار الجائحة بعد يونيو.

ويتمثل قرار مهم آخر اتخذه قادة دول الإقليم في تعليق ميثاق التطابق الذي يسمح بالمراقبة متعددة الأطراف للاقتصاديات.

وصرح روك مارك كريستيان كابوري أن هذا الميثاق سيعاد النظر فيه خلال القمة المقبلة المزمع عقدها في يوليو القادم، لبحث إمكانية موائمته مع ميثاق تطابق "إكواس".

وأشاد مؤتمر قادة الدول بالجهود التي تبذلها كل دولة عضو في "أوموا" لمواجهة "كوفيد 19"، وبالعمل الذي يقوم به رئيس مفوضية "إكواس" في مجال مكافحة الجائحة.

وقال الرئيس كابوري "تبلغ قيمة مجمل برامج مختلف بلداننا في إطار خطة الاستجابة أكثر من 5000 مليار فرنك إفريقي. يجب تعبئة هذه الموارد داخليا، من خلال المؤسسات التي يتشكل منها الاتحاد النقدي، وكذلك مع الشركاء الخارجيين".

كما أشار الرئيس البوركيني إلى أن "أوموا" كان قد اتخذ جملة من الإجراءات على مستوى المصرف المركزي للحصول على سيولة نقدية، من أجل مواجهة تمويل القطاعين العام والخاص.

وأعرب قادة الدول، في الختام، عن أملهم في تعزيز التعاون بين وزارات الأمن، والنقل، والصحة في الدول الأعضاء من جهة، وبين علماء مختلف البلدان من جهة أخرى، بهدف إيجاد حل منسق لمكافحة "كوفيد 19".

كتاب الموقع