أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

13 مترشحا يتنافسون على الرئاسة في بوركينا فاسو و"إكواس" تنشر 80 مراقبا

يتنافس 13 مترشحا للانتخابات الرئاسية في بوركينافاسو التي تبدأ اليوم وسط استمرار الاضطرابات الأمنية في عدد من مناطق البلاد، وخاصة منها القريبة من الحدود مع مالي والنيجر.

وأوردت وكالة الأنباء البوركينية أن من بين المترشحين الرئيس المنتهية ولايته روك مارك كريستيان كابوري إلى جانب عدد من المعارضين والمستقلين في البلاد.

وكانت لجنة الانتخابات في بوركينافاسو قد دعت في وقت سابق نحو 6.5 ملايين ناخب، للإدلاء بأصواتهم في هذه الاستحقاقات، التي أعلن عن عدم إجرائها في بعض المحافظات والقرى بسبب الوضع الأمني المتوتر.

يذكر أن هجمات الجماعات المسلحة في البلاد، منذ عام 2015 تسببت في مقتل مايزيد عن 1200 مدني وعسكري ، فيما تجاوز عدد النازحين فيها بسبب العنف مليون نازح.

وعلى صعيد متصل، نشرت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) بعثة مراقبة انتخابية قوامها 80 عضوا، 10 منهم على المدى الطويل، و70 على المدى القصير، بمهمة متابعة سير الانتخابات الرئاسية والتشريعية المزمع تنظيمها اليوم الأحد 22 نوفمبر 2022 في بوركينا فاسو.

وأفاد بيان صادر عن "إكواس" أن بعثة التكتل الإقليمي هذه التي تدخل في إطار بروتوكوله الإضافي حول الديمقراطية والحكم الرشيد يقودها الوزير الأول الغيني الأسبق كابيني كومارا.

ويتمثل هدف البعثة الرئيسي في ضمان السير الجيد للعملية الانتخابية، بما يقود إلى انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية. ويأتي المراقبون قصيرو المدى من الدول الأعضاء في "إكواس"، باستثناء بوركينا فاسو، ومن محكمة عدل "إكواس" وبرلمانها.

تجدر الإشارة إلى أن المراقبين طويلي المدى الذين نشرتهم "إكواس" متخصصون في مجالات الأمن، وشؤون المرأة، والعمليات الانتخابية، والقانون الدستوري، والاتصال. وتتمثل مهمتهم في تغطية مراحل قبل الانتخابات وأثناءها وبعدها.

وستحظى بعثتا "إكواس" قصيرة وطويلة المدى لمراقبة الانتخابات، في الميدان، بدعم فريق للمساعدة الفنية تابع لمفوضية "إكواس"، يضم مفوض شؤون السياسة والسلام والأمن، الجنرال فرنسيس بيهانزين، ومدير الشؤون السياسية د. ريمي أدجيبيوا، ومدير قسم المساعدة الانتخابية بالمفوضية، فرنسيس أوك، إلى جانب كوادر أخرى من المؤسسة.

وسيكون المراقبون الذين لن يتم نشرهم في كل مقاطعات البلاد لأسباب أمنية مكلفين بمتابعة كافة عمليات ما قبل الانتخابات وأثناءها وبعدها، وتقييم سيرها. وستركز المراقبة خاصة على مدى نظامية وشفافية ونزاهة الانتخابات الرئاسية وتنظيمها الجيد.

وستعبر بعثة "إكواس" لمراقبة الانتخابات، عقب الاقتراع، عن رأيها، وستصدر -إذا اقتضت الضرورة ذلك- توصيات إلى مختلف الأطراف المعنية بالعملية الانتخابية. وسيعلن عن ذلك رئيس البعثة كابيني كومارا، خلال مؤتمر صحفي من المقرر أن يعقده عقب الانتخابات، في العاصمة واغادوغو.

ودعت "إكواس" جميع المرشحين للسهر على إجراء الاقتراع في ظل السلام والهدوء والسكينة واللحمة الوطنية.

كتاب الموقع