أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ملتقى دولي يرهن مستقبل أفريقيا بإنتاج نخب جديدة

خلص المشاركون في الملتقى الدولي السادس للجامعة المفتوحة بالداخلة، الذي اختتمت أشغاله، مساء أول من أمس، إلى اعتبار أن مستقبل أفريقيا رهين بإنتاج نخب جديدة قادرة على رفع تحديات التنمية.

وقال المشاركون، في هذا اللقاء، المنظم تحت رعاية عاهل المغرب الملك محمد السادس، إن البلدان الأفريقية مطالبة اليوم بتعزيز رصيدها البشري، وتأهيله ليضطلع بدور أكبر في قيادة جيل جديد من الإصلاحات، وبناء مستقبل جديد للقارة.

في غضون ذلك، ذكر إدريس الكراوي، رئيس جمعية الدراسات والأبحاث من أجل التنمية ورئيس الجامعة المفتوحة في الداخلة، أن أفريقيا مطالبة اليوم بأن تعمل على تقوية وتثمين رأسمالها البشري، والمؤسسي والاجتماعي لرفع التحديات المستقبلية.

وأوضح الكراوي، في تصريح صحافي، أن "أفريقيا الجديدة... أفريقيا المستقبل، بحاجة إلى حلم أفريقي جديد مبني على طموح أفريقي جديد، ولن يتأتى هذا إلا إذا استطاعت القارة إنتاج نخب سياسية وإدارية، وعلمية واقتصادية وثقافية في مستوى هذا الطموح والحلم الجديد".

وشدد الكراوي على أن النخب في أفريقيا مطالبة بإعادة النظر في النموذج الملائم للديمقراطية في الأقطار الأفريقية، مع إيلاء اهتمام أكبر لمعالجة «التحديات الاجتماعية»، سواء على صعيد التربية أو الصحة، أو الحماية الاجتماعية أو البطالة وغيرها.

وخلص الكراوي إلى أن إيجاد حلول لمختلف القضايا، لا سيما تلك المتعلقة بالتشغيل وإنتاج الثروة، يرتبط بشكل كبير بالقدرة على إرساء نموذج اقتصادي جديد، يلائم الرهانات والتحديات الجديدة.

وكان الملتقى الدولي للجامعة المفتوحة بالداخلة، قد افتتح أعمال دورته السادسة، الخميس، لبحث مختلف القضايا الراهنة، المرتبطة بالتنمية في أفريقيا والرهانات الناجمة عنها، من خلال مقاربة أكاديمية وسياسية وعلمية. 

ويندرج هذا الملتقى، المنظم حول موضوع «إعادة التفكير في أفريقيا في القرن الواحد والعشرين»، في سياق نهج أطلقته الجامعة المفتوحة بالداخلة منذ تأسيسها في 2010، لمناقشة وتبادل وجهات النظر بين نحو 50 أكاديمياً وخبيراً من 39 بلداً حول العالم.

وعرف هذا الملتقى، الذي يشكل منصة علمية وأكاديمية للمناقشات حول مجمل القضايا والتحديات، التي تواجه القارة الأفريقية، مشاركة لافتة لثلة من المؤسسات الجهوية والدولية، والأساتذة والباحثين المختصين في قضايا التنمية بالقارة الأفريقية.

وتميزت أعمال هذا الملتقى الدولي بالتوقيع على اتفاقيتين للشراكة: الأولى في مجالي البيئة والحماية الاجتماعية، والثانية في مجال تقوية القدرات العلمية والتقنية لجهة الداخلة - وادي الذهب. كما تم توزيع جوائز «التنافسية والشراكة بين الجامعة والمقاولة» على المشروعات الفائزة، التي توزعت بين تطوير محولات للطاقة الشمسية، وتطوير آليات التحكم عن بعد بتقنية «درون»، وتطوير عملية تصنيع «الأسيد الفوسفوري».

كما جرى خلال الملتقى تنظيم جلسات وورشات موازية لمناقشة مواضيع تهم «قراءات في وضعية الدراسات والأبحاث حول أفريقيا»، و«تمثلات غير أفريقية حول الإشكاليات الكبرى بأفريقيا»، و«تمثلات غير أفريقية حول الإشكاليات المستعصية بأفريقيا»، و«أفريقيا والعالم»، و«الاندماج الاقتصادي بأفريقيا: حصيلة وآفاق".

كتاب الموقع