أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مصر تعلن التزامها بحل دبلوماسي لأزمة سد النهضة الإثيوبي

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم السبت إن بلاده ملتزمة بالدبلوماسية لحل أزمتها مع إثيوبيا حول بناء سد ضخم لتوليد الطاقة الكهرومائية على النيل الأزرق، وذلك في تعليقه على تعثر مفاوضات سد النهضة الإثيوبي.

وتوقفت المحادثات مرة أخرى يوم الأربعاء، لكن هذه المرة قبل حوالي أسبوعين فقط من البدء المتوقع لملء خزان سد النهضة الإثيوبي الكبير الذي تبلغ تكلفته أربعة مليارات دولار ويتم بناؤه قرب حدود إثيوبيا مع السودان. وهذا السد هو المحور الرئيسي في مسعى إثيوبيا لأن تكون أكبر بلد مصدّر للطاقة في أفريقيا.

وأعلنت القاهرة يوم الجمعة أنها دعت مجلس الأمن الدولي إلى التدخل لاستئناف المحادثات.

وقال السيسي ”عندما تحركنا إلى مجلس الأمن... كان (السبب) هو الحرص مننا على أن دايما نأخذ المسار الدبلوماسي والسياسي حتى نهايته“.

وأضاف ”إحنا محتاجين نتحرك بقوة من أجل إنهاء المفاوضات والوصول إلى اتفاق... وإلى حلول تحقق المصلحة للجميع“.

ومصر حريصة على تأمين اتفاق ملزم قانونا يضمن الحد الأدنى من تدفق المياه وآلية لحل النزاعات قبل أن يبدأ تشغيل السد. وتعتمد مصر بشكل شبه كامل على النيل في إمداداتها من المياه العذبة.

وتأتي أحدث جولة من المحادثات، التي بدأت عبر الإنترنت في التاسع من يونيو حزيران، في أعقاب جولة سابقة في واشنطن انتهت دون التوصل إلى اتفاق في فبراير شباط.

وتذكر السيسي يوم السبت خطابا ألقاه أمام البرلمان الإثيوبي قبل خمس سنوات. وقال إنه ذكر فيه أنه بينما ”تُقدر“ مصر حاجة الإثيوبيين للتنمية، فيجب عليهم أيضا احترام احتياجاتها ”للحياة“.

كتاب الموقع