أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

مراقبو "إكواس" يغيبون عن الانتخابات الغينية

أعلن مصدر رسمي أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) أبلغت الحكومة الغينية بعدم إرسال مراقبين لمتابعة الانتخابات التشريعية والاستفتاء على الدستور المقررين الأحد.

وبعث رئيس مفوضية "إكواس" الإيفواري جون كلود كاسي برو الوزير السابق المقرب جدا من رئيس بلاده الحسن وتارا خطابا إلى وزير الخارجية الغيني مامادي توري، لإخطاره بان "إكواس ستكون على استعداد لإرسال بعثة لمراقبة الانتخابات إذا كانت الأخيرة (الانتخابات) جامعة".

ويستفاد من رسالة رئيس مفوضية "إكواس"، أن قرار عدم إيفاد مراقبين إلى الانتخابات الغينية تم اتخاذه بالتشاور مع رؤساء دول وحكومات التكتل الإقليمي.

ويرى العديد من المراقبين أن رفض "إكواس" نشر مراقبين في غينيا يمثل "صفعة" للرئيس ألفا كوندي المتشبث، على حد قولهم، برغبته في تنظيم انتخابات يرفضها معظم الغينيين.

وأدى الإبقاء على هذين الاستحقاقين الانتخابيين اللذين كان من المفترض إجراؤهما في الأول من مارس الجاري قبل أن يتقرر تأجيلهما، بطلب من "إكواس" والاتحاد الإفريقي، إلى توتر العلاقات بين النظام وأحزاب المعارضة الرئيسية التي قررت مقاطعة الانتخابات المقبلة.

وكان قائد الوحدة الخاصة لتأمين الانتخابات الجنرال إبراهيما بالدي قد هدد، في بيان قرأه مساء الأربعاء الماضي عبر أمواج الهيئة الوطنية للإذاعة والتلفزيون، بمعاقبة "جميع مثيري الشغب" الذين يسعون لمنع المواطنين من التوجه للإدلاء بأصواتهم بحرية الأحد.

وأشار إلى أن المتورطين في التصرفات غير المتحضرة والإخلال بالنظام العام وأي مساس بحق المواطنين في التصويت سيتعرضون للعقاب، طبقا لبنود قانون الانتخابات والقانون الجنائي.

وأكد بالدي أن أفراد القوة الخاصة لتأمين الانتخابات يتوخون الحياد مع الجميع في إطار الاضطلاع بمهامهم، داعيا عناصر الشرطة والدرك الوطنيين والحماية المدنية للتقيد الصارم بمدونة حسن سيرة أجهزة الأمن واحترام حقوق الإنسان.

ودعا الجنرال بالدي أيضا جميع المواطنين إلى التحضر واحترام القوانين والتنظيمات المتعلقة بضمان السير الجيد للانتخابات، في إطار اقتراعي الأحد اللذين سبق أن تم تأجيلهما عدة مرات لأسباب مختلفة.

وجاءت تحذيرات الجنرال بالدي بعد ساعات قليلة من دعوة "الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور" إلى تنظيم مظاهرات، نهاية الأسبوع، عبر مجمل الأراضي الوطنية، لمنع تنظيم هذا الاقتراع الذي تعتبره "انقلابا دستوريا".

من جانبه، وجه وزير إدارة الأراضي (الداخلية) واللامركزية الجنرال بوريما كوندي، في كلمة منقولة عبر الإذاعة والتلفزيون، تحذيرا إلى بعض زعماء السياسيين لم يسمهم، يقومون بدعوة الجيش إلى الالتحاق بالمتظاهرين.

وكان زعيم "اتحاد القوى الديمقراطية لغينيا" (حزب المعارضة الرئيسي) الوزير الأول الأسبق مامادو سيلو دالين ديالو قد دعا مؤخرا قوات الدفاع إلى الانضمام للمتظاهرين الذين ينددون بالاستفتاء الدستوري الذي يستهدف، من وجهة نظرهم، تمكين الرئيس ألفا كوندي من الترشح لولاية ثالثة، بعد ولايته الثانية والأخيرة من خمس سنوات التي ستكتمل خلال أكتوبر القادم.

وأسفرت مختلف المظاهرات الاحتجاجية التي بدأتها "الجبهة الوطنية للدفاع عن الدستور"، منذ أكتوبر الماضي، وفقا لحصيلة الجبهة، عن 42 قتيلا، رميا بالرصاص، والعديد من الجرحى.

كتاب الموقع