أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

قتيلان و78 جريحا في شمال غينيا، بعد 4 أيام من الاضطرابات

عادت الكهرباء في بعض أحياء بوكي، المدينة المعدنية الغينية ، حيث خلفت المواجهات بين قوات الأمن و المتظاهرين ، خلال أربعة أيام، قتيلين و 78 جريحا و خسائر مادية كبيرة.

حسب مصادر صحية ، من بين 78 جريح يوجد 21 من قوات الأمن (7 من الشرطة و 14 من الدرك) وعشر متظاهرين تعرضوا لطلقات نارية ، بينما صرحت الحكومة الغينية بوجود قتيلين وحوالي 40 جريح وتضرر العديد من المباني والسيارات و إتلاف المعدات.

وقد احتل شبان من بوكي الشوارع للمطالبة بتوفير الكهرباء في البيوت, وذلك بعد أزمة إبريل الأولى لانقطاع تيار الكهرباء، والتي خلفت 3 قتلى.

وتدخلت القوات الأمنية لإعادة الهدوء إلى الشوارع، لكن المواجهات مع  الشباب المتظاهرين أدت إلى اضطرابات دامت أربعة أيام.

وتسببت الأحداث في محاصرة العديد من القادمين من بلدات داخلية ومن دول أخرى مثل السنغال وغينيا بيساو، في مداخل بوكي.  

ونددت المعارضة الغينية بشدة في تصريح لها يوم الجمعة في كوناكري، بطريقة ووسائل حفظ النظام العمومي وتسيير الأزمة من قبل قوات الأمن وطالبت بفتح تحقيق جاد فوري لتوضيح  ظروف وملابسات مقتل الضحايا.

وأكدت السلطات من جانبها أن الجهود متواصلة لتوفير الكهرباء.

كتاب الموقع