أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

في قمة افتراضية...كينياتا وميشال يسعيان لإنهاء القتال في أثيوبيا

عقد الرئيس الكيني، أوهورو كينياتا، ورئيس المجلس الأوروبي، شارل ميشال، قمة افتراضية في محاولة لإنهاء الصراع الدائر في أثيوبيا.

وأفاد بيان صادر عن مكتب الرئيس كينياتا أن "الرئيسين ناقشا الأمن الإقليمي وعضوية كينيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، واتفقا على ضرورة إنهاء القتال في أثيوبيا".

وقال الرئيس كينياتا أن النزاع في أثيوبيا يشكل تهديدا على استقرار مجمل إقليم القرن الإفريقي.

ويحتدم اقتتال كثيف في إقليم تيغراي الأثيوبي منذ أن أطلق رئيس الوزراء أبيي أحمد هجوما عسكريا ضد "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" التي يقودها وزير الإعلام الأسبق والنائب الأسبق لرئيس الوزراء الأثيوبي ديبريسيون جيبريمايكل.

ومن ناحيته، قال زعيم إقليم تيغراي الإثيوبي، إن شعبه "مستعد للموت" دفاعا عن وطنه، رافضًا إنذار رئيس الوزراء آبي أحمد بالاستسلام خلال 72 ساعة. وصرح، ردا على آبي أحمد: "إنه لا يفهم من نحن. نحن أصحاب مبدأ ومستعدون للموت دفاعا عن حقنا في إدارة منطقتنا".

وأعلن آبي أحمد، قبل 3 أسابيع، الحرب على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بعدما قال إنها هاجمت معسكرا للجيش وحاولت سرقة معداته.

وأودى الصراع بحياة المئات، وربما الألوف، من الجانبين ودفع نحو 30 ألفا للفرار إلى السودان وأثار الشكوك حول سمعة أحمد، أصغر زعماء أفريقيا سنا، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019، لإبرامه اتفاق سلام مع إريتريا.

كتاب الموقع