أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

فرنسا قلقة بشأن الوضع في كوناكري وتدعو الأطراف للتهدئة

عبرت فرنسا عن قلقها بشأن الوضع في غينيا كوناكري، داعية الأطراف السياسية بهذا البلد غرب الإفريقي، المرتقب أن ينظم انتخابات رئاسية العام الجاري، إلى "التزام الهدوء".

وقال وزير الشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إن الوضعية بغينيا كوناكري تعتبر "الأكثر حساسية في المنطقة، وإن "التزام الرئيس ألفا كوي بطلبه إصلاحا دستوريا، لا يبدو بالضرورة بالنسبة لنا متقاسما من طرف شعبه ولا جيرانه".

 وتعقب تصريحات رئيس الدبلوماسية الفرنسية، احتجاجات في العاصمة كوناكري وفي عدد من مدن البلاد، رفضا لتعديل الدستور، ولولاية ثالثة لكوندي، خلفت قتيلا على الأقل، إثر أعمال عنف بين محتجين وعناصر من الأمن.

وكان ألفا كوندي، البالغ من العمر 81 عاما، والذي يحكم البلاد منذ عام 2010، قد أعلن عن تعديلات دستورية، قبل الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية السنة الجارية، والتي لم يحسم بعد موقفه منها، فيما تعتبر المعارضة أنه لا يحق له الترشح لها.

كتاب الموقع