أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غضب واسع بعد تصريح بيل غيتس بإجراء تجارب لقاح فيروس كورونا في أفريقيا

تعرض مؤسس شركة "مايكروسوفت" الملياردير الأمريكي بيل غيتس لوابلا من الانتقادات بعد أن نشرت مواقع إعلامية تصريحات له تتحدث عن إجراء تجارب اختبار لقاحات فيروس كورونا المستجد في أفريقيا.

وبعد تصريحه الأخير الذي أعلن فيه تمويل إنشاء مصانع لاختبار لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد، والتي ستعمل على إنتاج كميات كبيرة من اللقاحات في المستقبل على حد قوله، انهالت الانتقادات من سكان جنوب أفريقيا حين نشرت بعض المواقع تصريحات نسبت له عن إجراء تجارب اللقاحات في بلادهم.

وبحسب موقع "ثاوث أفريكان" كشف غيتس أن خططه لإجراء التجارب على اللقاحات ستتم في أفريقيا، مشيرا إلى أنه أجرى اتصالا مع رئيس جنوب أفريقيا، لنفوذه الواسع وكونه رئيس الاتحاد الأفريقي الحالي.

وبدوره أعلن رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، في تغريدة له على "تويتر" قال فيها: "مؤسسة غيتس دعمت احتياجاتنا الصحية لأعوام، وعرضوا علينا المساعدة في الاختبارات والأبحاث المبكرة، وأثنوا على إجراءات جنوب أفريقيا بشأن كوفيد 19".

لكن هذا الإعلان لم يرق للكثيرين في جنوب أفريقيا وأفريقيا بشكل عام، واعتبروا أن الشعب الأفريقي ليس مكانا لإجراء التجارب، خصوصا بعد تصريح سابق من أحد العلماء الفرنسيين حول إجراء التجارب في جنوب أفريقيا.

 

كتاب الموقع