أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غامبيا: قضية الروهنيغا أمام الجنائية الدولية تمثل صوت الأمة

قال وزير العدل الغامبي، داودا جالو، إن قضية ميانمار-الروهينغا المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي حملت صوت "الأمة الإسلامية".

وأكد جالو أن القضية بدأت "توقظ ضمير العالم" لصالح حقوق الروهينغا, مضيفا "إن القضية تعكس التزام منظمة التعاون الإسلامي القوي بتعاليم الإسلام في الأخوة والعدالة والمساءلة عن انتهاكات حقوق الإنسان"، معتبرا أن هذه المبادرة من أنبل المبادرات التي اتخذتها المنظمة الإسلامية على الإطلاق.

ونبه داودا جالو إلى أن الإجراءات غير المنسقة يمكن أن تقوض استراتيجية إدارة القضية بعد أن وُضعت بعناية ويجري تنفيذها بدقة سعيا لتحقيق الهدف.

وأدلى المسؤول الغامبي بهذا التصريح خلال الدورة السابعة والأربعين لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في نيامي بالنيجر.

ودعت غامبيا بقوة إلى تنسيق الجهود بين الدول الأعضاء لدعم القضية المرفوعة أمام محكمة العدل الدولية، مبينة أن "كل دعم للقضية يجب إبلاغ غامبيا به وتنسيقه معها" بصفتها الطرف المدني ورئيسة اللجنة الوزارية الخاصة لمنظمة التعاون الإسلامي المعنية بمسؤولية انتهاكات حقوق الإنسان للروهينغا.

ومنذ أن وافقت محكمة العدل الدولية بالإجماع على طلب اتخاذ تدابير مؤقتة ضد ميانمار في يناير 2020 ، أشار الوزير إلى أن الفريق القانوني في غامبيا قدم، منذ 23 أكتوبر 2020، مذكرته لدى محكمة العدل الدولية بعد عملية مكثفة لجمع الوقائع ومعالجة أكبر قدر ممكن من الأدلة على الإبادة الجماعية.

ويشمل ذلك قضيتين قضائيتين ضد تويتر وفيسبوك في الولايات المتحدة للكشف عن محتوى حسابات على الإنترنت يشرف عليها أفراد من جيش الروهينغا.

والروهينغا اسم قومية عرقية تقطن في ولاية أراكان غربي ميانمار, وحسب التقديرات الرسمية وجد 800,000 روهينجي في أراكان، وتعدهم الأمم المتحدة أكثر الأقليات اضطهادا في العالم. وهناك العديد منهم قد فر ويعيشون لاجئين في مخيمات في بنغلاديش المجاورة وعدة مناطق داخل تايلاند على الحدود مع ميانمار.

كتاب الموقع