أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

غامبيا تعلن ستة رجال أعمال أجانب أشخاصا غير مرغوب فيهم

أعلنت الحكومة الغامبية ستة رجال أعمال من أصل لبناني وروماني وسويسري، أشخاصا غير مرغوب فيهم، لمساعدتهم وتحريضهم الرئيس السابق يحي جامح على اختلاس الملايين من الدلاسي (العملة المحلية) والدولار الأمريكي من أموال هذا البلد الواقع في غرب إفريقيا.

ووفقا لما أعلنته الحكومة، أمس الأحد، فإن محمد بزي وعلي يوسف شرارة اللبنانيين، ونيكولاي بوزيانو ودراكوس بوزيانو المواطنين الرومانيين، وإيليجا رايمون ومارتن كيلر السويسريين، يُعتبرون أشخاصًا غير مرغوب فيهم، بناءً على تقرير اللجنة المالية الذي نشرته الحكومة، يوم الجمعة.

وقد ورد ذكرهم في التقرير لقيامهم بأنشطة تجارية سرية مع يحي جامح، مما ألحق خسائر فادحة بجمهورية غامبيا.

ويُعتقد أن رجال الأعمال الستة دفعوا ما يقرب من 200 مليون دولار في شكل رشاوى في حسابات الرئيس السابق جامح.

كما أمرت الحكومة الغامبية الأجانب الستة بإعادة جميع المبالغ المستحقة لغامبيا، وإلا فقد يخسرون جميع أصولهم وممتلكاتهم وأعمالهم التجارية في البلاد.

ويمتلك محمد بزي وعلي يوسف شرارة ونيكولاي بوزيانو ودراكوس بوزيانو وإيليا رايمون ومارتن كيلر، مجتمعين، أكثر من 20 شركة في غامبيا.

كتاب الموقع