أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

صواريخ تضرب قواعد عسكرية فرنسية في مالي

أطلق مسلحون صواريخ على قواعد عسكرية فرنسية في مدن "كيدال" و"ميناكا" و"غاو" بالشمال المالي في غضون ساعات قليلة يوم الاثنين.

وقال المتحدث باسم القوات الفرنسية توماس روميجوييه إن المعسكرات تعرضت لنيران وصفها بأنها "غير مباشرة" لكن لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو مصابين.

وأوضح المسؤول الفرنسي في تصريح له أن القاعدة الوحيدة التي لحقت بها أضرار، هي قاعدة تابعة للأمم المتحدة بجانب القاعدة الفرنسية في كيدال.

وقال تنظيم القاعدة في بيان نشرته مواقع إخبارية تابعة له إن الهجمات الصاروخية استهدفت قواعد الجيش الفرنسي.

وتعقب هذه الهجمات، إعلان القوات الفرنسية مقتل "باه أغ موسى"، أحد القادة العسكريين لتنظيم القاعدة في شمال مالي، في العاشر من نوفمبر الماضي.

وكان "موسى"، وهو كولونيل سابق في جيش مالي، ويعرف أيضا باسم باموسى ديارا، الذراع اليمنى لإياد أغ غالي، زعيم جماعة نصرة الإسلام والمسلمين التي تعد أهم الجماعات المسلحة في مالي، ونفذت هجمات متكررة في مالي وبوركينا فاسو.

وكانت القوات الفرنسية قد تمكنت من طرد المسلحين من شمال مالي بعد عملية عسكرية قادتها فرنسا عام 2013، لكنهم أعادوا تنظيم صفوفهم في الصحراء ويشنون الآن هجمات متكررة على الجيش المالي وحلفائه.

كتاب الموقع