أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

صندوق النقد الدولي يخصص تمويلا طارئا لرواندا لمواجهة كورونا

أعلن صندوق النقد الدولي أنه وافق على تمويل طارئ قيمته 109.4 مليون دولار أمريكي لرواندا مخصص لمساعدة هذا البلد على مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح صندوق النقد الدولي في بيان أن التمويل منح في إطار “التسهيل الائتماني السريع” الذي يقدم مساعدات مالية تساهلية سريعة بمشروطية محدودة للبلدان ذات الدخل المنخفض.

وأفادت المؤسسة الدولية بأن هذه “الأموال ستستخدم لتلبية الاحتياجات العاجلة لميزان المدفوعات لرواندا الناجمة عن وباء كوفيد – 19”.

وبحسب صندوق النقد الدولي، فإن هذا التمويل سيدعم جهود السلطات الرواندية في التخفيف من الأثر الاقتصادي للوباء عن طريق الحد من انخفاض الاحتياطيات الدولية وعبر توفير دعم مالي للميزانية لزيادة الإنفاق.

ولوقف انتشار الفيروس، عمدت الحكومة الرواندية إلى إرساء إجراءات صارمة أثرت بشكل مباشر على جميع القطاعات الاقتصادية، ما أفضى إلى تداعيات يمكن أن تزداد حدتها.

ووفقا لآخر حصيلة أعلنت عنها وزارة الصحة، فقد بلغ عدد الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا في رواندا 84 حالة.

وكانت الحكومة الرواندية قد أعلنت عن العزل العام وإغلاق الحدود ضمن سلسلة تدابير أخرى توخت وقف انتشار الوباء.

وعلى صعيد متصل، وافق البنك الدولي على تقديم تمويل لإثيوبيا بقيمة 82 مليون دولار؛ لمساعدتها على مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وقال بيان صادر عن البنك، الجمعة، إن المجموعة وافقت على تقديم مساعدات لإثيوبيا بـ82 مليون دولار، تلبية للاحتياجات الكبيرة اللازمة للتأهب والاستجابة لفيروس (كوفيد 19) بإثيوبيا.

وأضاف البيان أن المبلغ يسهم في توفير المعدات الطبية الحيوية وبناء قدرات النظام الصحي ودعم إنشاء مراكز العلاج بالبلاد.

ولفت البيان إلى أن مجموعة البنك الدولي قررت تخصيص 41.3 مليون دولار على شكل دعم (منحة لا ترد) فيما سيكون المبلغ المتبقي على شكل قرض .

وقالت كارولين ترك المديرة الإقليمية للبنك الدولي بإثيوبيا، إن الوضع الصحي في إثيوبيا جيد لكن الفيروس قد يؤثر على خدمات الصحة العامة واقتصاد البلاد، وهو ما دفع البنك الدولي إلى اتخاذ قرار دعم إثيوبيا ، مضيفة أنه من المهم معالجة نقص الموارد لتعزيز الإجراءات الوقائية.

كتاب الموقع