أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

"رايت واتش" تحث الدول الإفريقية على البقاء في الجنائية الدولية

قالت منظمة "هيومن رايت واتش", يوم الجمعة, أن على الدول الإفريقية الأعضاء في محكمة الجنايات الدولية، أخذ مسافة إلى الوراء من انسحاب بوروندي وجنوب أفريقيا من المحكمة الجنائية الدولية وتأكيد تأييدهم للعدالة، من أجل ضحايا الجرائم الأخطر.

"بوروندي لم تنجح في إدانة و تقديم بعض الجرائم العنيفة للقضاء و برهنت على الانحطاط من خلال حرمان الضحايا من العدالة أمام محكمة الجنايات الدولية" يقول دانييل باكيل، مدير هيومن رايت واتش في إفريقيا.

"هذا القرار لا يؤكد سوى احتقار بوروندي الدائم لحقوق الانسان وأولوية دولة القانون" يضيف المدير في بيان أصدره في نيروبي.

و قال إن محكمة الجنايات الدولية تبقى الملجأ الوحيد للعديد من ضحايا الجرائم الخطيرة ، حين ترفض أو تعجز المحاكم الوطنية عن التحقيق فيها.

منذ 2009 تواجه محكمة الجنايات الدولية ردة فعل سلبية من قبل أقلية من الحكام الأفارقة ، بدعوى استهدافها لإفريقيا. و قد تبعت جنوب إفريقيا بوروندي في قرارها ، بإعلانها في 21 أكتوبر الجاري أنها قدمت طلب انسحابها من المحكمة الجنائية الدولية إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

بدورها، أعلنت غامبيا في 24 أكتوبر الجاري ، نيتها الانسحاب من الهيئة القضائية الدولية.

 

كتاب الموقع