أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

رئيس جنوب إفريقيا يكشف عن مخطط عاجل لإخراج الاقتصاد من الركود

أعلن رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوسا، عن خطة لإخراج اقتصاد بلاده من حالة الركود التي يغرق فيها، عقب فصلين متتاليين من النمو السلبي.

وصادقت الحكومة التي يقودها حزب المؤتمر الوطني الإفريقي على التدابير الجديدة ، التي تم الإعلان عنها أمس الأحد وتشمل تعزيز الثقة في القطاعات التي تعرف حالة من عدم اليقين، مثل المعادن، والاتصالات، والسياحة ، والنقل.

ودخل اقتصاد جنوب إفريقيا في حالة من الركود بعد انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 0,7 المائة خلال الفصل الثاني من العام الحالي، في حين كانت التوقعات تذهب في اتجاه تحقيق نمو بنسبة 0,6 في المائة. ويأتي هذا الأداء السلبي عقب مرحلة انكماش في الفصل السابق بنسبة 2,6 في المائة.

ويشير هذا الركود إلى تباطؤ متواصل في النشاط الاقتصادي لهذا البلد الذي يعتبر من بين أكثر البلدان الصناعية في القارة الإفريقية.

ويأتي هذا التباطؤ في سياق سياسي واقتصادي واجتماعي يتسم بالتوتر ، وتفاقم العجز الاجتماعي الذي يعاني منه هذا البلد الذي تبلغ نسبة البطالة فيه حوالي 30 في المائة من السكان النشطين ، ويضرب فيه الفقر نصف مجموع السكان المقدر بنحو 56 مليون نسمة.

ومنذ تولي الرئيس رامافوسا الحكم في فبراير الماضي، لم يتوقف عن تأكيد رغبته في إنعاش اقتصاد البلاد بعد عقد من الركود.

ويتوخى رامافوسا من خلال خطة الإنعاش الجديدة، إعادة تركيز الإنفاق العام على الأنشطة الاقتصادية ذات الإمكانات العالية، والرفع من النمو.

كتاب الموقع