أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

دعوات لسحب القوات الكينية من الصومال وإثيوبيا على خط أزمة

دعا رجال دين مسلمون في كينيا الحكومة الكينية إلى إعادة النظر في استراتيجيتها وسحب قوات الدفاع الكينية من الصومال.

ووفقا لجريدة ديلي نيشن الكينية قال الشيخ جمعة ناجو رئيس المجلس الاستشاري الوطني للمسلمين في كينيا إن كينيا يجب أن تحترم الحكومة الصومالية وتسمح لها بالتعامل مع قضاياها.

واشار إلى أن التوتر المستمر يؤثر على سكان المنطقة الشمالية الشرقية في كينيا، وحث الحكومة الكينية على حماية شعبها بدلا من تعريضه للخطر.

وأضاف ناجو أن على الحكومة الكينية أن تضع الجيش في المنطقة الحدودية إذا كانت قلقة بشأن تهديدات حركة الشباب بدلا من وضعه داخل الدول المجاورة.

وعلى صعيد متصل، قالت تقارير إعلامية إن السلطات الكينية تبذل جهودًا من شأنها إدخال إثيوبيا على خط أزمة الحدود المشتركة بينها وبين الصومال، بعد تحذيرات تبادلتها الجارتين الإفريقيتين مؤخرًا.

وقال موقع (africanews) في تقرير له، أن الرئيس الكيني ووزير الداخلية التقيا الأربعاء رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد في أديس أبابا.

ووفق تقارير أبدى الجانب الكيني رغبته في مزيد من سبل التعاون مع إثيوبيا لحل مشاكل وقضايا الحدود المشتركة مع الصومال وتحقيق الاستقرار الإقليمي.

ويأتي هذا مع دخول التوتر في مدينة منديرا الكينية الحدودية اسبوعه الثاني بعد اشتباكات في مدينة “بلدحاوه” الصومالية المجاورة لكينيا امتدت آثارها إلى الأراضي الكينية.

كتاب الموقع