أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

جون بيير فابر مرشح "التحالف الوطني" المعارض في انتخابات 2020 الرئاسية بالتوغو

اختار "التحالف الوطني للتغيير" (المعارض)، خلال مؤتمره المنعقد نهاية الأسبوع في لومي، رئيسه جون بيير فابر كمرشح له في الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها سنة 2020 في التوغو.

وقال فابر، عقب ترشيحه، "أقبل أن أكون حاملا للراية كي أنجز معكم التداول (على السلطة) والتغيير الحقيقي الذي يصبو إليه الشعب التوغولي. نعم، أقبل أن أكون رافع راية نصر التوغوليات والتوغوليين سنة 2020".

وأردف زعيم الحزب المعارض الذي سيشارك للمرة الثالثة في الانتخابات الرئاسية قائلا بنبرة حازمة وواثقة، "أدرك بطبيعة الحال ثقل المسؤولية الملقاة على عاتقي في قيادة الشعب التوغولي إلى النصر، في الوقت الذي ينتظر فيه شعبنا المفلس والمنهك جراء عدة عقود من الارتجال والفساد والانتهاكات الكثيفة لحقوق الإنسان، بفارغ الصبر أن يشهد التغيير الذي يكرس التحرر والتجديد.. التغيير الذي يسمح بإرساء دولة القانون".

وأفادت مصادر قريبة من "التحالف الوطني للتغيير" أن اختيار جون بيير فابر مرشحا للانتخابات الرئاسية ليس مفاجئا.

وكان أكبر أحزاب المعارضة في البلاد قد أبدى اعتراضه على تقديم مرشح واحد عن المعارضة التوغولية، معبرا بوضوح عن طموحه لتقديم "مرشحه الطبيعي" جون بيير فابر.

وقام مناضلو الحزب -خلال مؤتمره الذي يكرس مرور عشر سنوات على تأسيسه- باستعراض الوضع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، ومسألة حقوق الإنسان في التوغو، معتبرين أن مستقبل البلاد "لا يبشر بخير" في عهد الرئيس فور غناسينغبي الذي يحكم البلاد منذ سنة 2005 .

وأكد المناضلون، من خلال المذكرات والقرارات والتوصيات التي تبناها الحزب، "تصميمهم على مواصلة الكفاح بلا كلل من أجل تنفيذ الإصلاحات السياسية والانتخابية التي تضمن نزاهة وشفافية الانتخابات في البلاد".

يشار إلى أن جون بيير فابر الذي تجاوز الستين من العمر والذي يعد منافسا شرسا للرئيس فور غناسينغبي سيشارك للمرة الثالثة في الانتخابات الرئاسية.

وكان فابر قد احتل المركز الثاني في المرة الأولى سنة 2010 ، برصيد 93ر33 في المائة من الأصوات، قبل أن يحتل نفس المركز في المرة الثانية سنة 2015 ، برصيد 19ر35 في المائة من الأصوات.

وأصبح جون بيير فابر ثالث قيادي في حزب سياسي أعلن عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها سنة 2020 ، بعد كل من جيري تاما عن "التزام التوغوليين الجديد"، والخبير الاقتصادي المستقل إكوي غاميسو كبودار.

كتاب الموقع