أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

جنوب إفريقيا: الحزب الحاكم يرد على التصريحات العنصرية لترامب

انضم المؤتمر الوطني الإفريقي، الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا، إلى هيئة نيلسون مانديلا، للتنديد بالتعليقات المسيئة المنسوبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحق إفريقيا وقادتها.

والاتهامات الموجهة للرئيس ترامب، أوردها محاميه السابق، مايكل كوهين الذي قال، في كتاب نشره مؤخرا، إن الرئيس الأمريكي سخر من مانديلا والقادة الأفارقة الآخرين.

ونسب كوهين، في كتابه المنشور الثلاثاء، للرئيس الأمريكي قوله "إن مانديلا لم يكن على المستوى، ولم يكن قائدا عظيما. أعطني اسم بلد يحكمه رجل أسود وليس كارثة. إنهم لا يساوون شيئا. هؤلاء عاجزون".

ويقول كوهين، الذي كان المحامي الشخصي لترامب، في كتابه بعنوان "الخائن": إن الرئيس دونالد ترامب لديه "أحكام مسبقة عن السود".

ووصف المؤتمر الوطني الإفريقي الرئيس ترامب بأنه الرجل الأشد "ازدراء للنساء والأقل احتراما والأكثر دعوة للتفرقة" من بين جميع من تقلد الكرسي في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض.

وقال الناطق باسم الحزب، بول مابي، إن جميع عشاق الحرية عبر العالم تفاجأوا بهذه الإساءات الصادرة عن شخص ليس هو نفسه مثالا في إدارة الدولة.

وأكد مابي أن مبادئ مانديلا وسيرته على النقيض تماما من مبادئ ترامب وسيرته.

وأضاف "بصفته زعيما موحدا ورجل مبادئ، لم يكن مانديلا يهتم سوى ببناء مجتمع عادل ومسالم. وكان يدعو كذلك إلى علاقات دبلوماسية وتجارية جيدة مع باقي العالم. لقد ارتبط بعلاقات ودية متينة مع الرئيس بيل كلينتون، وكان على علاقة جيدة مع الفاعلين السياسيين، دون أن يتنازل أبدا عن مبادئه لتحقيق أغراض عارضة".

ويوم الاثنين، صرحت هيئة مانديلا بأنها لا تعتقد أن القادة الذين يتصرفون مثل ترامب "في وضع يؤهلهم لانتقاد سلطة مانديلا أو حكمه".

كتاب الموقع