أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تقرير يرصد وجود 13 قوة أجنبية عسكرية في القارة الافريقية

قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة فري ستيت بجنوب إفريقيا «ثيو نيثلنج»، إن هناك 13 قوة أجنبية على الأقل لديها حضور عسكري فعلي في القارة، بينما تحتل الولايات المتحدة وفرنسا الصدارة في تنفيذ العمليات على الأراضي الأفريقية.

وذكر في مقاله التحليلي الذي نشره موقع «كونفرسيشن أفريكا» الممول من 8 جامعات بجنوب إفريقيا والمؤسسة الوطنية للأبحاث،  أن هناك فرقا عسكرية خاصة ناشطة في عدة مناطق للصراع في الأراضي الأفريقية، حيث تعتبر شمال موزبيق أحدث حالة في هذا الصدد.

ونبه إلى أن الولايات المتحدة لديها أفراد مجندين يبلغ عددهم حاليا 7 آلاف يجري نشرهم دوريا في القارة، وأن هذه القوات تنفيذ عمليات مشتركة مع القوات الأفريقية ضد مسلحين، حيث يجري استضافتهم في مراكز عسكرية عبر القارة تضم أوغندا وجنوب السودان والسنغال والنيجر والجابون والكاميرون وبوركينا فاسو وجمهورية الكونغو الديقراطية، إضافة إلى 2000 جندي أمريكي يشاركون في مهمات تدريبية في 40 دولة أفريقية، وقوات خاصة أمريكية تعمل عبر شرق إفريقيا فيما يعرف بمواقع العمليات الأمامية في كينيا والصومال.

وذكر أن فرنسا والولايات المتحدة إما قامت بنشر قوات عسكرية أو أقامت قواعد في عدد من الدول الإفريقية، فالدولة لديها ما يزيد على 7500 مجند يخدمون حاليا في القارة، حيث يوجد أكبر حضور لهم في منطقة الساحل، خاصة في المنطقة الحدودية التي تربط مالي ببوركينا فاسو والنيجر.

وأكد أن حضور القوات العسكرية الأجنبية في إفريقيا ليس مقصورا على القوى الغربية فحسب، ولكن الصين نشطت بحضورها العسكري في منطقة القرن الأفريقي حيث أصبحت أكثر ارتباطا هناك منذ عام 2008 عندما شاركت في مهمة مكافحة القرصنة متعددة الجنسيات في خليج عدن.

و أفاد بأن البحرية الصينية قامت بنشر 26 ألف مجند في عمليات متنوعة خاصة بالأمن البحري في الفترة ما بين 2008 وحتى 2018، لافتا إلى أن الصين افتتحت في 2017 أولى قواعدها العسكرية في جيبوتي، وذلك بعد أن أقامت الولايات المتحدة معسكر ليمونيير فيها (جيبوتي ) في 2003.

وأضاف أن الهند دولة آسيوية أخرى زادت من حضورها البحري في إفريقيا، حيث أقامت البلاد شبكة من المنشآت العسكرية عبر المحيط الهندي لمجابهة التدخل العسكري المتصاعد من جانب الصين في المنطقة، كما أنها تريد حماية طرقها البحرية التجارية من القرصنة، فضلا عن أنها تنشر الجنود باستمرار لمراقبة التطورات التي تحدث في منطقة القرن الإفريقي ومدغشقر .

وأكد أن البلاد تخطط لإنشاء 32 محطة مراقبة رادار مع مواقع في مناطق سيشيل ومورشيوس وغيرها من المواقع خارج القارة الأفريقية.

وقال إنه من الواضح أن القرن الإفريقي هو مركز النشاط العسكري في إفريقيا، حيث تم نشر القوات الأجنبية هناك لمواجهة التهديدات الموجهة للسلام الدولي وإخضاع الجماعات الإرهابية والقراصنة ودعم المبادرات الأمنية الأجنبية.

كتاب الموقع