أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تقارير عن أوراق عمليات تزوير وعرقلة عمل مراقبي الانتخابات في موزمبيق

ساد هدوء نسبي أجواء الاقتراع في موزمبيق، والتي شابتها تقارير عن أوراق اقتراع معلمة مسبقا، وحشو صناديق الاقتراع وعرقلة عمل مراقبي الانتخابات، حسبما أفاد مركز النزاهة العامة اليوم الثلاثاء.

يشار إلى أن هذه الانتخابات، التي تعتبر حاسمة لتحقيق الاستقرار في البلاد، قد خيمت عليها تقارير الترهيب والتمرد، وكذلك الأعاصير المدمرة، في البلد الواقع جنوبي أفريقيا.

ووجهت اتهامات إلى حزب فريليمو الحاكم بالتلاعب في عدد الناخبين المسجلين في معاقله، كما ادعى مركز النزاهة أنه كانت هناك محاولات لمنع مراقبي الانتخابات المستقلين من القيام بعملهم من خلال رفض إصدار تراخيص لهم في أقاليم معينة.

وأصبحت الأقاليم الـ11 مهمة لدرجة أنها "تغير اللعبة" في هذه الانتخابات لأول مرة منذ 40 عاما حكم فيها حزب فريليمو موزمبيق، حيث ستقوم المعارضة بانتخاب حكام الأقاليم إذا فازت بمعظم الأصوات.

ويتوقع أن يسيطر حزب المعارضة الرئيس "رينامو" على خمسة من أقاليم موزمبيق.

وقال الرئيس فيليب نيوسي، عندما أدلى بصوته في العاصمة مابوتو "هذه هي أكثر الانتخابات المثيرة للاهتمام على الإطلاق في موزمبيق والمنطقة وربما أفريقيا".

وبالنسبة لأوسوفو موميد، مرشح حزب المعارضة الرئيسي "رينامو"، فإن عملية التصويت لم تكن سلسة.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات، قال المحللون إنهم يشكون في أن العملية الانتخابية سوف تكون حرة ونزيهة، ولا يعتقدون أن الانتخابات في مقاطعة كابو ديلجادو شمالي البلاد ستمضي قدما بسبب العنف الذي تمارسه الجماعات الإرهابية السائدة في تلك منطقة.

وأعلنت اللجنة الوطنية للانتخابات في وقت متأخر من يوم الاثنين أن 10 مراكز اقتراع في كابو ديلجادو لن تتمكن من فتح أبوابها للتصويت.

وتجري الانتخابات في الوقت الذي تواصل فيه البلاد جهود التعافي من إعصارين، مما خلف العديد من النازحين وبدون وثائق الهوية المطلوبة للتصويت.

كتاب الموقع