أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تصعيد المسلحين في موزمبيق يضع دول جنوب إفريقيا على المحك

بقلم: جون أفريك

16 أغسطس 2020

ترجمة: قراءات أفريقية

يقول محللون إن الهجوم الجريء الذي سمح للمسلحين بالاستيلاء على ميناء استراتيجي في شمال موزمبيق، غني بالغاز ، يختبر قدرات رد فعل دول جنوب إفريقيا.

فللمرة الثالثة هذا العام ، هاجم مسلحون تابعون لتنظيم الدولة (داعش) بلدة موسيمبوا دا برايا الصغيرة ، واستولوا على مينائها الاستراتيجي يوم الأربعاء من أجل مشروع الغاز الطبيعي المسال الضخم في المنطقة، وهو أحد أكبر الاستثمارات في إفريقيا ، والذي تشارك فيه بشكل خاص مجموعة توتال الفرنسية.

وكانت مقاطعة كابو ديلجادو ، المقاطعة الواقعة في أقصى شمال البلاد والمحاذية لتنزانيا، هدفًا لهجمات المسلحين منذ أكتوبر 2017 خلفت أكثر من 1500 قتيل و 250 ألف نازح, فيما لم تعترف الحكومة الموزمبيقية أخيرًا بوجود هؤلاء المسلحين على أراضيها حتى أبريل 2020.

الباب الدوار للسادك:

ومن المقرر عقد قمة افتراضية لرؤساء دول مجموعة التنمية للجنوب الأفريقي (سادك) يوم الاثنين ، ويأمل المحللون أن يكون هذا الوجود المسلح في قلب الاجتماع ، خاصة وأن موزمبيق ستتولى الرئاسة.

كما يجب على هذه المنظمة "مساعدة موزمبيق على وجه السرعة لوقف هذا التمرد العنيف" ، وفقًا لمعهد الدراسات الأمنية (ISS) ومقره بريتوريا ، والذي يعتبر هذه القمة "فرصة كبيرة لاتخاذ إجراءات حاسمة للمساعدة في إنهاء الأزمة".

وفي مايو، تعهدت شعبة الأمن في الجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي بمساعدة موزمبيق على مواجهة التمرد المسلح. وقال الناشط أدريانو نوفونجا ، مدير مركز الديمقراطية والتنمية في موزمبيق ومقره مابوتو: "لقد حان الوقت بالفعل لكي تتخذ السادك إجراءات".

شركات الأمن الخاصة والدور المرتقب:

واستخدمت موزمبيق حتى الآن شركات الأمن الخاصة في محاولة لاستعادة السيطرة على مناطقها الشمالية، بما في ذلك فاجنر الروسية ومجموعة ديك الاستشارية في جنوب إفريقيا ، وفقًا للعديد من خبراء الأمن. لكن "العمل العسكري الحكومي ، بما في ذلك استخدام المرتزقة ، لم يضع حداً للهجمات" ، كما يشير جهاز الأمن الداخلي.

وقالت وزيرة الخارجية الموزمبيقية فيرونيكا ماكامو، في اجتماع تحضيري للقمة الإقليمية يوم الخميس ، إنه "إذا لم يتم احتواء الإرهاب والتطرف العنيف، فقد ينتشران إلى العالم بأسره".

وفي عام 2008 ، أنشأت الجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي لواء جاهز للنزاع تم نشره آخر مرة في ليسوتو في عام 2017 ، بعد مقتل قائد الجيش. وإذا تم إرساله إلى موزمبيق، فسيكون هذا أول لقاء للواء مع المسلحين.

وقالت المحللة ياسمين أوبرمان "لا يبدو أن سادك تتجاوز بيانات العرض في الوقت الحالي" متشككة في القدرة العسكرية والمالية للمنظمة الإقليمية على إرسال قوات إلى المحافظة.

الكي على ساق خشبية:

إن قوة إقليمية مثل جنوب إفريقيا ، يمكن أن ترسل قوات إلى جارتها الموزمبيقية ، أصبحت الآن مشغولة للغاية في استخدام جيشها لفرض تدابير تهدف إلى مكافحة وباء فيروس كورونا، كما تشارك بألف جندي في مهمة الأمم المتحدة بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وحتى لو تم نشر القوات الإقليمية في موزمبيق ، فسيكون ذلك "كَيًا على ساق خشبية" إذا لم نتعامل في نفس الوقت مع التخلف والإحباط "على المدى القصير أو المتوسط" والذي يجعل السكان يغذون الجماعات المسلحة ، بحسب ياسمين أوبرمان.

قطر الأفريقية:

إن كل هجوم على Mocimboa da Praia يمثل عقبة أمام تطوير مشروع LNG ، والذي وفقًا للخبراء يمكن أن يحول هذا البلد إلى نوع من قطر الأفريقية وواحد من كبار مصدري الغاز الطبيعي في العالم, فالميناء ضروري للمشروع ، ويقع على بعد حوالي 60 كم شمالًا في شبه جزيرة أفونجي.

المصدر: https://www.jeuneafrique.com/1029988/politique/la-poussee-jihadiste-au-mozambique-met-a-lepreuve-les-etats-dafrique-australe/

كتاب الموقع