أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

بعد 6 سنوات على استقالته.. رئيس إفريقيا الوسطى السابق يعود إلى بلاده

عاد رئيس إفريقيا الوسطى السابق "ميشيل جوتوديا" إلى عاصمة بلاده، بانجي، بشكل نهائي، وذلك بعد مرور 6 سنوات على تقديم استقالته من منصبه إثر ضغوط إفريقية ودولية واتهامات بعدم التصدي لأعمال العنف الدينية في بلاده والتي تحولت إلى مجازر جماعية.

وقال "جوتودي" لدى عودته إلى بانجي -حسبما ذكر راديو "فرنسا الدولي" الأحد- إن عودته للوطن نهائية، ومن المقرر أن يلتقي قريبا بالرئيس الحالي "فاوستن اركانج تواديرا" وعدد من الشخصيات السياسية في البلاد.

وردا على سؤال حول احتمال ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في نهاية العام الجاري، أشار "جوتودي" إلى عدم وجود شيء يمنعه من الترشح.

وكان "جوتودي" قد غادر البلاد عام 2014 وعاش في بنين منذ ذلك الحين، ولكنه عاد لفترة وجيزة إلى بلاده لأول مرة بعد مرور 6 سنوات على رحيله في مطلع يناير الماضي.

يذكر أن "جوتودي" الذي تتهمه المجموعة الدولية بعدم التصدي لأعمال العنف الدينية التي تحولت لمجازر جماعية، قدم استقالته من منصبه على 2014 بضغط من رؤساء دول وسط إفريقيا الذين استدعوه إلى قمة استثنائية.

كتاب الموقع