أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الوزير الأول النيجري يؤكد إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في مواعيدها المحددة

صرح الوزير الأول النيجري بريجي رافيني، عقب اجتماع استثنائي للمجلس الوطني للحوار السياسي، أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية المقررة أواخر 2020-مطلع 2021 ستجري في مواعيدها المحددة، ولن تؤجل بأي ذريعة.

وجرى هذا اللقاء الذي بحث تطور العملية الانتخابية وإدارة تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في غياب ممثلي المعارضة السياسية التي قررت، من خلال بيان صادر عنها، مقاطعة الاجتماع، مما تأسفت له كل المجموعات السياسية الحاضرة والتي دعت أحزاب المعارضة إلى تبوأ مقاعدها، سواء على مستوى المجلس الوطني للحوار السياسي أو في مؤسسات أخرى مثل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وطلب المشاركون في اللقاء من اللجنة الانتخابية السعي بكل الوسائل لإشراك النيجريين المقيمين في الخارج والذين يمثلون عددا هاما من الناخبين، واتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لاستكمال التسجيل البيومتري وإخضاعه للمراجعة.

واتفقوا، مع ذلك، على ضرورة إعادة النظر في تنظيم الانتخابات المحلية، بسبب تعذر إجرائها وفق جدولها الحالي.

وفي كلمته لدى اختتام أعمال اللقاء، أكد رئيس الحكومة بريجي رافيني "إمكانية إجراء تعديلات بهدف تحسين عمل اللجنة الانتخابية الرائع المنجز حتى الآن".

وطلب المشاركون في اللقاء من الحكومة عدم التوقف عن مد يدها إلى المعارضة السياسية، حتى تعود إلى طاولة المجلس.

من جانبه، صرح بريجي رافيني أن "يد الحكومة ستبقى دائما ممدودة إلى المعارضة السياسية التي ستظل مقاعدها محفوظة في اللجنة الانتخابية والمجلس الوطني للحوار السياسي، غير أن الحكومة لا تنوي لي ذراع من لا يرغب في ذلك"، مؤكدا أن الانتخابات العامة (الرئاسية والتشريعية) "لن يتم تأجيلها بأي حال من الأحوال، وستجري في موعدها المقرر، وسنسهر على ضمان إجرائها بصورة طبيعية وفي ظل أكبر شفافية ممكنة".

من جهته، أبلغ رئيس اللجنة الانتخابية عيسى سونا الحاضرين في اللقاء، أن هيئته تأخرت في إعداد السجل الانتخابي البيومتري الذي كان من المفترض أن يكون جاهزا بحلول 19 أغسطس 2020 ، مفسرا ذلك التأخر بانعدام الأمن وجائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وليس من المستبعد بالتالي تجاوز الموعد المحدد، ما سيكون من بين انعكاساته المباشرة تأجيل الانتخابات المحلية (البلدية وعلى مستوى الأقاليم) المقررة قبل الانتخابات الرئاسية المزمع إجراء جولتها الأولى في ديسمبر 2020 .

وقال رئيس اللجنة الانتخابية إنه ليس متأكدا من إمكانية تنظيم الانتخابات البلدية في موعدها المحدد في الأول من نوفمبر القادم.

ويعد المجلس الوطني للحوار السياسي إطارا دائما لمنع النزاعات السياسية وتسويتها وإدارتها، عبر الحوار والتشاور بين الطبقة السياسية النيجرية -بكل أطيافها- والحكومة.

وتتمثل مهمة المجلس في "الارتقاء بالتوافق حول المسائل التي تهم المصلحة الوطنية والمبادئ الديمقراطية والجمهورية"، بالسعي "لتهيئة ظروف الاستقرار وتعزيز المؤسسات الديمقراطية والجمهورية"، والسهر على ضمان التشاور بين أعضائه، وذلك في إطار احترام الدستور وميثاق الأحزاب السياسية والميثاق الانتخابي وغير ذلك.

كتاب الموقع