أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المعارضة تدعو إلى “العصيان المدني” لوقف مسعى واتارا للفوز بفترة ثالثة

دعا هنري كونان بيدييه المنافس الرئيسي لرئيس ساحل العاج الحسن واتار في الانتخابات الرئاسية  القادمة وعدد من أحزاب المعارضة إلى “العصيان المدني” لقطع الطريق أمام الرئيس واتارا للفوز بفترة ثالثة يوم31 أكتوبر تشرين الأول القادم.

وقال بيدييه أمام حشد في قاعة بالحزب الديمقراطي لساحل العاج إن الأحزاب اتفقت على وقف مساعى  الحسن واتارا للفوز بفترة رئاسية ثالثة.

وشهد ساحل العاج حربا أهلية بين عامي 2010 و2011  بعد نزاع حول نتائج انتخابات رئاسية بين الحسن واتارا ومنافسه حينذاك لوران غباغبو.

ودعا المنافس الرئيسي في انتخابات الرئاسة بساحل العاج وعدد من أحزاب المعارضة إلى حملة عصيان مدني لوقف مسعى الرئيس الحسن واتارا للفوز بفترة ثالثة يوم31 أكتوبر تشرين الأول.

وتعتبر الانتخابات أحد أكبر الاختبارات للاستقرار في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا منذ أدت انتخابات متنازع عليها إلى حرب أهلية قصيرة عامي 2010 و2011. وسمح المجلس الدستوري بساحل العاج لواتارا والرئيس السابق هنري كونان بيدييه ومرشحين اثنين آخرين بالمنافسة على المنصب.

وقال بيدييه أمام حشد في قاعة بالحزب الديمقراطي لساحل العاج في أبيدجان إن الأحزاب اتفقت بعد اجتماع عقد الأحد على وقف مسعى واتارا للفوز بفترة ثالثة.

وقال بيدييه “يقع على عاتقنا في ضوء كل ما قيل هنا أن نحمي استقرار الدولة”. وأضاف إن هناك شعارا واحدا مرفوعا أمام إصرار واتارا على خوض الانتخابات هو “العصيان المدني”.

ولقي ما لا يقل عن 12 حتفهم منذ اندلاع أعمال الشغب المناهضة لواتارا بعد أن أعلن أنه سيخوض الانتخابات بعد وفاة الشخص الذي اختاره خلفا له فجأة في يوليو تموز.

وقالت المعارضة إن واتارا الذي انتخب في 2010 وأعيد انتخابه في 2015 ينتهك الدستور بمسعاه للفوز بفترة ثالثة. ويقول الرئيس (78 عاما) إن تعديلا دستوريا أجري يعني أن المدة التي قضاها في المنصب لا تحتسب فترتين.

كتاب الموقع