أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

المعارضة الغينية ترفض الرئيس الجديد للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات

أعلنت المعارضة السياسية الغينية، في بيان نشرته ، عن رفضها تعيين رجل القانون مامادي كابا رئيسا جديدا للجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، ليحل محل أمادو ساليف كيبي الذي توفي بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وكان الناشط في المجتمع المدني مامادي كابا قد تم تعيينه خلفا لكيبي، مطلع مايو الجاري، مديرا لمكتب الرئيس الجديد للجمعية الوطنية أمادو دامارو كامارا.

وجاء تعيينه على رأس اللجنة الوطنية الانتخابية بعد ذلك بأيام قليلة، بموجب مرسوم أصدره الرئيس ألفا كوندي.

واعتبر معارضو نظام ألفا كوندي أن تعيين كابا في اللجنة الانتخابية يشكل خرقا للمادة 11 من قانون 044 المؤرخ في 05 يونيو 2018 حول اللجنة، كما يتنافى مع قرار المحكمة الدستورية الصادر يوم 04 مايو الجاري والمتعلق بشغور المنصب.

وأشارت المعارضة إلى أن المحكمة ذكرت في ذلك القرار أن نقابة المحامين التي ينتسب إليها رئيس اللجنة الانتخابية الراحل هي المخولة بتعيين عضو اللجنة الذي سيعوضه.

واختير رئيس اللجنة الانتخابية الجديد من قبل المجلس الوطني لمنظمات المجتمع المدني الغينية.

وذكر البيان أن المعارضة السياسية "تندد وترفض رفضا باتا" بالتالي تعيين مامادي كابا في منصب رئيس لجنة الانتخابات.

وأوضحت أن المادة 11 من القانون العضوي 044 الصادر بتاريخ 05 يونيو 2018 ، والمتعلق بتنظيم وصلاحيات وعمل اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات تنص على أنه في حال شغور المنصب نتيجة وفاة عضو في اللجنة أو استقالته أو أي مانع نهائي آخر، وتأكيد ذلك من قبل المحكمة الدستورية بعد إخطار من مكتب اللجنة، "فيتم تعويضه بنفس إجراءات تعيينه لما تبقى من الولاية الجارية".

ويتمتع كل من التيار الرئاسي والمعارضة بسبعة ممثلين في اللجنة الانتخابية، مقابل ممثلين اثنين للمجتمع المدني، وممثل واحد للإدارة.

وتابع البيان أن "كابا يعد في كل الأحوال مناضلا معروفا في تكتل الشعب الغيني (الحزب الحاكم)، وظل مدافعا شرسا عنه في النقاشات العامة. ولعب في هذا الإطار دورا نشطا في الدفاع عن الاستفتاء والولاية الرئاسية الثالثة، وكذلك في العزل غير القانوني والمتهور للرئيس السابق للمحكمة الدستورية كيليفا سال الراحل".

وأكدت المعارضة السياسية أن نزاهة وحياد وممثلي المجتمع المدني وأخلاقهم العالية عناصر أساسية لضمان استقلالية وحياد أي لجنة انتخابية متساوية الأعضاء تتسم بطابعها السياسي كاللجنة الانتخابية الغينية.وطالبت المعارضة، بالتالي، بتعويض كابا بمحام تختاره نقابة المحامين.

كتاب الموقع