أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

العاصمة الأثيوبية تتأهب لاستضافة القمة 33 العادية للاتحاد الإفريقي

ذكرت وزارة الخارجية الأثيوبية، أن التحضيرات جارية بشكل جيد لاستضافة الدورة الـ33 العادية لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المزمع عقدها من 06 إلى 10 فبراير 2020 في أديس أبابا.

وصرح الناطق الرسمي باسم الوزارة نيبيات جيتاشيو، أن لجنة التنظيم الوطنية الأثيوبية التي تضم كافة الفاعلين المعنيين تعمل بدون كلل لإنجاح هذه القمة التي ستقام في مقر الاتحاد الإفريقي بالعاصمة الأثيوبية.

وأوضح جيتاشيو أن لجنة التنظيم تركز على المحاور الرئيسية مثل النقل، والأمن، والفنادق، وغير ذلك من الخدمات.

وستكون دورة يناير 2020 القمة الـ57 من نوعها التي ستستضيفها أثيوبيا منذ إنشاء منظمة الوحدة الإفريقية التي تمخض عنها الاتحاد الإفريقي.

ونقلت وكالة الأنباء الأثيوبية عن جيتاشيو قوله، "إن ذلك يثبت قدرة البلاد على استضافة الاجتماعات رفيعة المستوى".

وستناقش القمة الـ33 العادية لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي محور "إسكات صوت الأسلحة.. تهيئة الظروف الملائمة لتنمية إفريقيا".

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأثيوبية، أنه "علاوة على مسألة الاندماج الاقتصادي، فإن محور هذه السنة يهدف إلى إحلال السلام في كل ربوع القارة. كما يتناغم مع أجندة 2063 لبناء قارة مزدهرة يسودها السلام".

وأضاف أن جائزة نوبل للسلام التي نالها رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد مؤخرا تتقاسمها معه القارة بمجملها، مؤكدا أن "جائزة نوبل للسلام لها دلالة رمزية، وهي تتناغم تماما مع محور الدورة الـ33 للاتحاد الإفريقي هذه السنة".

كتاب الموقع