أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

السنغال تعتزم تصدير إنتاجها من جوز الكاجو عبر ميناء "زيغينشور"

أعلن وزير التجارة السنغالي أليو سار خلال اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية أن 50 ألف طن من جوز الكاجو التي تنتجها إقليم كازامانس سيتم تصديرها عبر ميناء "زيغينشور" عاصمة هذا الإقليم الواقع بجنوب السنغال.

وكانت البلاد قبل الإعلان تصدر إنتاج هذه الإقليم من جوز الكاجو عبر ميناء العاصمة الغامبية بانجول.

وشارك العديد من فاعلي نشاط جوز الكاجو لإقليم كازامانس في اجتماع اللجنة الإقليمية للتنمية، حيث عبروا عن قلقهم بسبب حالة الشك التي تكتنف هذا الموسم الذي لم ينطلق بعد، في وقت يلوح فيه موسم الأمطار في الأفق.

وأكد الوزير أن "ميناء زيغينشور على استعداد لاستقبال 50 ألف طن من جوز الكاجو التي تنتجها كازامانس وتضم أقاليم كولدا وسيديو وزيغينشور. وتم اتخاذ كل الترتيبات من أجل تصدير كامل إنتاج جوز الكاجو"، مشددا على إيقاف تصدير جوز الكاجو عبر ميناء بانجول.

وقال الوزير السنغال: أمام فاعلي جوز الكاجو في الإقليم "من المرفوض تصدير إنتاج كازامانس من جوز الكاجو عبر ميناء بانجول. وسيعبر الإنتاج من الآن فصاعدا على ميناء زيغينشور الذي استفاد مؤخرا من تمويل قدره 20 مليار فرنك إفريقي لتأهيله".

وأوضح أنه من الممكن استخدام السفن المقدرة طاقة استيعابها بـ5000 طن والقادرة على الوصول مباشرة إلى الأسواق الأجنبية، سيما الآسيوية.

وتابع أنه إذا تسنى تصدير 50 ألف طن من جوز الكاجو عبر ميناء زيغينشور، فسيسمح ذلك باستحداث العديد من فرص العمل، سواء للنساء أو للشباب، في أنشطة الإطعام والميكانيك والخدمات والمناولة وغيرها.

وأشار إلى أن "السلطات الإدارية وقوات الدفاع والأمن ومؤسسات التأطير مثل غرفة التجارة قدمت تطمينات حول فاعلية هذا الإجراء الذي يهدف لعدم تصدير جوز الكاجو إلا عبر ميناء زيغينشور".

يشار إلى أن بعض الفاعلين غير المقتنعين بقدرة السلطات السنغالية على تهيئة كل الظروف المطلوبة لتمكينهم من تصدير إنتاجهم عبر ميناء زيغيشنور اعتبروا حتى قبل اختتام هذا اللقاء أن هذا الإجراء من شأنه القضاء على نشاط جوز الكاجو في كازامانس، لأن التجار الهنود وغيرهم من الآسيويين لن يستثمروا أموالهم هذه السنة في الإقليم بسبب المخاطر الأمنية العالية.

كتاب الموقع