أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

السنغال تجري تحقيقا حول أحداث العنف المرتكبة بالحملات الدعائية في الانتخابات

تجرى الحكومة السنغالية تحقيقا حول أحداث العنف التى شهدتها الحملات الدعائية الممهدة للانتخابات، فى مدينة تامباكوندا شرقى السنغالى، والتى أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة ثمانية آخرين - وفقا لما أعلنه وزير الخارجية السنغالى سيدى كى كابا.

ونقلت الإذاعة السنغالية عن الوزير، الذى كان على رأس وفد من القيادات المدنية والعسكرية لقديم التعازى لأسر الضحايا، قوله ستأخذ العدالة مجراها ولا بد من أن نكون واثقين فى العدالة ولا بد من معاقبة الجناة وردعهم لأن الإفلات من العقاب سيشجع العنف - حسبما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط.   وكانت قد منحت وزارة الداخلية السنغالية، فى وقت سابق اليوم، مرشحى الرئاسة فى السنغال قوات أمنية وعسكرية حتى نهاية الحملات الدعائية الممهدة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم الرابع والعشرين فبراير الجاري.

وأعربت الداخلية السنغالية عن اسفها لحصول هذه التجاوزات فى الوقت الذى توظف الحكومة السنغالية أعدادا هائلة من العسكريين والشرطة لتأمين الانتخابات. كما طالب الوزير السنغاليين بالتحلي بالهدوء ووضع الثقة فى القوات الأمنية التى أكد أنها لن تدخر جهدا لضمان استمرار الحملات الدعائية بشكل طبيعى وتنظيم انتخابات هادئة.

وكانت اشتباكات بين موالين ومعارضين للرئيس الحالى قد أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 8 أخرين خلال هجوم تعرض له صحفيون فى الحملات الدعائية السنغالية فى مدينة تامباكوندا على بعد 400 كم شرقى السنغال. وتستعد السنغال لتنظيم انتخابات رئاسية فى الرابع والشعرين من فبراير الجاري، ويتنافس فى هذه الانتخابات خمسة مرشحين من بينهم الرئيس الحالى ماكى صال

كتاب الموقع