أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس السوداني: سندعو الاتحاد الإفريقي للمشاركة في جمع أطراف النزاع بإفريقيا الوسطى

قال الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الأحد، إن بلاده ستدعو الاتحاد الإفريقي للمشاركة في جهود جمع الأطراف المتنازعة في جمهورية إفريقيا الوسطى.

جاء ذلك لدى لقائه رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، على هامش أعمال منتدى "التعاون بين الصين وإفريقيا"، المقرر انعقاده يومي 3 و4 سبتمبر/ أيلول الجاري في بكين، حسب بيان للرئاسة السودانية.

وأشار البشير أن "السودان نجح في جمع الأطراف المتنازعة في دولة إفريقيا الوسطى لأول مرة، وأنها أظهرت استعدادا لمواصلة المحادثات".

والخميس الماضي، أعلنت الجماعات المسلحة الرئيسة في إفريقيا الوسطي، التزامها بالعمل من أجل السلام والاستقرار السياسي، وذلك في نهاية مباحثات جرت بالعاصمة السودانية الخرطوم، برعاية البشير، حسب وسائل إعلام محلية.

ومن بين هذه الجماعات المسلحة "جماعة أنتي بالاكا"، و"الجبهة الشعبية من أجل نهضة إفريقيا الوسطى"، و"الحركة الوطنية".

ومنذ عام 2013 تعاني جمهورية إفريقيا الوسطى صراعا دينيا وعرقيا، عقب استيلاء عناصر مجموعة سيليكا (أغلبها مسلمون)على السلطة، ما أدى إلى عمليات انتقامية من مليشيا أنتي بالاكا (أغلبها مسيحيون).

وفي سياق آخر، بحث الرئيس السوداني في بكين، مع رئيس الوزراء الإثيوبي، أبي أحمد علي، الرئيس الحالي لـ "إيغاد"، مسار اتفاق السلام في جنوب السودان، وتحقيق السلام والأمن في منطقة القرن الإفريقي.

وتناول اللقاء حسب بيان للرئاسة السودانية، "جهود تحقيق السلام في إفريقيا الوسطى والبداية المشجعة للمحادثات بين الأطراف المتنازعة في الخرطوم".

كتاب الموقع