أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرئيس الرواندي ينفي اختطاف المعارض روسساباغينا ويصفه بالـ"منشق"

نفى الرئيس الرواندي بول كاغامي نبأ اختطاف المعارض السياسي بول روسساباغينا ، موضحا أنه جرى اعتقاله في الإمارات من خلال تعاون دولي ، وأنه منشق وتم نقله إلى العاصمة الرواندية كيغالي حيث ستتم محاكمته.

وقال كاغامي، في لقاء مع التليفزيون الرواندي، مساء الأحد، إنّ روسساباغينا "منشق" تم اعتقاله الأسبوع الماضي، أثناء تواجده في الإمارات، من خلال تعاون دولي.

وأضاف أن روسساباغينا "هو المسؤول عن صدور أمر اعتقال ضده"، مشيرا أن الأخير سيمثل أمام محاكمة "علنية وشفافة".

وتابع: "روسساباغينا سيشهد بنفسه أنه لم يتعرض للاختطاف" خلال عملية نقله من الإمارات إلى العاصمة الرواندية كيغالي.

واكتسب روساباغينا، مكانة بارزة، خلال أحداث الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994، عندما كان مديرًا لأحد الفنادق الفاخرة في كيغالي وتمكنه من إخفاء وإنقاذ 1200 شخصا في الفندق خلال أحداث القتل.

وجسدت السينما الأمريكية قصته في فيلم من إنتاج عام 2004 يحمل عنوان "فندق رواندا".

لكن، وفقا لمكتب التحقيقات الرواندي، يواجه روساباغينا مذكرة توقيف دولية تضم عددًا من التهم ارتكبها ضد مدنيين روانديين عزل داخل البلاد، بينها الإرهاب والحرق، والاختطاف، والقتل العمد.

وتتهم السلطات الرواندية روساباغينا بارتكاب هذه الجرائم في مقاطعتي نياروغورو في يونيو 2018، وفي نياماغابي في ديمسبر 2018 من العام نفسه.

والأسبوع الماضي، أعلن مكتب التحقيقات الرواندي اعتقال روساباغينا من خلال "تعاون دولي"، دون مزيد من التفاصيل.

واعتقل روساباغينا في مدينة دبي الإماراتية، بينما قال نجله تريزور في تصريحات لشبكة "سي إن إن" الأمريكية، الثلاثاء الماضي، إنه "لا يعرف سبب وجود والده في دبي".

كتاب الموقع