أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الحكومة البورندية واثقة من إجراء الانتخابات العامة رغم تهديدات كورونا

استبعد الناطق الرسمي باسم الحكومة البورندية بروسبير نتاهوروامي، فكرة أي تأجيل للانتخابات العامة لهذه السنة، بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) الذي لم تسجل البلاد أي حالة إصابة به حتى الآن.

وصرح نتاهوروامي أن وضع فيروس "كوفيد 19" في بورندي لا يبعث على القلق إلى درجة التأثير في الانتخابات العامة المقبلة التي ستبدأ بانتخابات رئاسية بالتزامن مع الانتخابات التشريعية والبلدية، يوم 20 مايو المقبل، بمشاركة 5126351 ناخب.

وأشار نفس المصدر إلى اتخاذ جملة من الإجراءات الأخرى لقطع الطريق أمام هذا الوباء.

وقررت الحكومة البورندية، من جملة تلك التدابير، تعليق إرسال بعثات رسمية إلى الخارج، باستثناء تلك التي تكتسي طابعا استراتيجيا، بعد موافقة أعلى سلطات البلاد، والتعليق المؤقت لإصدار تأشيرات دخول إلى بورندي، في إطار الوقاية من هذا الخطر الصحي الذي لا يعترف بالحدود.

وأوضح وزير الخارجية البورندي إزيكيال نيبيجيرا، خلال لقائه مع الدبلوماسيين الأجانب المعتمدين لدى بلاده يوم الخميس الماضي، أن هذا التعليق لا يعني مع ذلك غلق الحدود.

واتخذت الحكومة البورندية كذلك، في إطار تدابير الوقاية، قرار فرض الحجر الصحي الصارم على المسافرين القادمين من 35 بلدا في آسيا، وأوروبا، وأمريكا.

واعتبر مراقبون أنه "من المعجزة" عدم تضرر بورندي من الوباء نظرا لموقعها في وسط بلدان منطقة البحيرات العظمى الإفريقية التي سجلت العديد من حالات الإصابة بفيروس "كوفيد 19"، مثل رواندا وتنزانيا وكينيا والكونغو الديمقراطية.

لكن بورندي شهدت في الآونة الأخيرة إنذارات كاذبة بفيروس كورونا أثارت الهلع بين أوساط السكان، خاصة بعد عودة ثلاثة رعايا فرنسيين من رواندا التي سجلت ما لا يقل عن ثماني حالات إصابة مؤكدة بالفيروس.

وأكدت نتائج التحاليل التي أجراها فريق تابع للمعهد الوطني للصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية عدم إصابة هؤلاء الفرنسيين الذين يعملون كأساتذة بالمدرسة الفرنسية في بوجمبورا.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية أعلنت أن فيروس كورونا "جائحة" عالمية، نظرا لخطورته ومستوى تفشيه المثير للقلق حول العالم.

كتاب الموقع