أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الجيش المالي ينفي تورط وحداته في إعدامات خارج نطاق القانون

نفى رئيس هيئة الأركان العامة للجيش المالي، الجنرال عمر ديارا، المزاعم التي تتهم القوات المسلحة المالية بالتورط في الإعدامات الموجزة التي غزت صور منها شبكات التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع.

وأعرب رئيس الأركان، في بيان صدر الأربعاء، عن أسفه لأن "شبكات التواصل الاجتماعي تحدثت، في الآونة الأخيرة، عن مشاهد تعذيب وجثث متحللة ناجمة عن إعدامات موجزة مرتكبة من قبل القوات المسلحة المالية".

وأوضحت القيادة العسكرية أنه "فيما يتعلق بمشاهد التعذيب، فقد تم التحقق من الأفعال والكشف رسميا عن منفذيها الذين صدرت عقوبات انضباطية ضدهم، وتم وضعهم تحت تصرف الدرك الوطني في إطار الملاحقات القضائية".

وأعلن رئيس أركان الجيش كذلك عن القبض على 22 إرهابيا مفترضين وإحالتهم إلى الدرك الوطني بغرض التحقيق معهم.

وحث الجنرال ديارا السكان على التحلي بالهدوء، متعهدا "بتسليط الضوء على هذه الأحداث"، قبل أن يدعو "الماليين إلى الحفاظ على لحمتهم مع القوات المسلحة المالية في هذه المرحلة العصيبة للغاية التي تمر بها بلادنا".

وتحدثت شبكات التوصل الاجتماعي ووسائل الإعلام التقليدية، في الأيام الأخيرة، عن تورط القوات المسلحة المالية في انتهاكات لحقوق الإنسان، في سياق محاربتها للإرهاب في البلاد.

وتقر القيادة العسكرية بحدوث أعمال تعذيب سيخضع مرتكبوها للعقاب، لكنها نفت تورط العسكريين المتمركزين بمسرح العمليات في تنفيذ إعدامات موجزة.

كتاب الموقع