أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الإيكواس: الانتخابات بغينيا بيساو جرت في ظروف مرضية

في الوقت الذي تنتظر فيه غينيا بيساو نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم الأحد الماضي ، قالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا "الإيكواس" إن الظروف التي جرت فيها الانتخابات كانت مرضية وهادئة.

وقال سوميلو بوباي ماغا ، رئيس وزراء مالي السابق الذي قاد مهمة المراقبة المكونة من 75 عضواً ، إن  " هذه الانتخابات كانت سلمية وودية ، ولم نسجل حادثا كبيرا يستحق الشجب" وأضاف في المكاتب التي تمت زيارتها ، لوحظ بعض التأخي ، وبعض المشاكل المنعلقة بالحبر الذي لا يمحى أو بعض أوجه القصور ،لكنها بسيطة لا ترقى لمستوى التأثير على مصداقية الانتخابات الرئاسية".

ورحب الجنرال فرانسيس بهانزين ، مفوض الشؤون السياسية والسلام والأمن في الإيكواس ، بالموقف الجمهوري لقوات الدفاع والأمن التي لم تتدخل في الشؤون السياسية. لكنه حذر من أنه إذا كانت هناك عناصر غير خاضعة للرقابة ، فعندئذ "سنتدخل كما تدخلنا في مكان آخر " ، مذكرا بالتدخل العسكري في غامبيا في نهاية عام 2016.

وفيما يتعلق باتهامات الاحتيال التي ارتكبها معسكر الرئيس الحالي خوسيه ماريو فاز ، يشجع رئيس بعثة المراقبة الجهات الفاعلة التي تواجه تحديات في اللجوء إلى الطريق القانوني. وقال " لا أحد يفهم أن هناك مواقف أخرى يمكن أن تخلق التوتر ".

وفي سياق متصل أكد خوسيه ماريو فاز، رئيس غينيا بيساو، أنه سوف يحترم النتائج التى سوف تسفر عنها الانتخابات الرئاسية، التى انطلقت الأحد، فى بلاده، شارك فيها ضمن 12 مرشحا.

وقال فاز، فى تصريحات أدلى بها خلال الإدلاء بصوته فى أحد مراكز التصويت بالعاصمة بيساو، إن السلطة فى غينيا بيساو للشعب الذى يملك السيادة وحده، وهو الذى سوف يقرره مصيره بنفسه.

وكان نحو 6500 من قوات الجيش والشرطة انتشرت فى مختلف أنحاء غينيا بيساو لفرض الأمن ومنع وقوع ما يعكر الصفو خلال الانتخابات التى يشارك فى تأمينها أيضًا أكثر من 100 من ضباط الشرطة من دولة توجو المجاورة.

على صعيد متصل، قال رئيس وزراء غينيا بيساو آرستيديس جوميز، إنه يتعين على الرئيس القادم أن يساعد فى نشر الاستقرار فى ربوع البلاد.

تجدر الإشارة إلى أن 12 مرشحًا، من بينهم الرئيس الحالى خوسيه ماريو فاز، يتنافسون للفوز بمقعد الرئاسية فى غينيا بيساو، المستعمرة البرتغالية السابقة، التى يبلغ تعداد سكانها نحو 1.5 مليون نسمة، وتعتبر واحدة من أفقر دول العالم، ومن المنتظر فى حالة عدم حصول أى من المرشحين على نسبة 50% إجراء جولة ثانية من الانتخابات يوم 29 ديسمبر المقبل.

كتاب الموقع