أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الأوروبي يدعو الرئيس الغيني لإرساء مناخ ملائم للحوار السياسي في بلاده

بعد انسحاب بعثة الاتحاد الإفريقي لمراقبة الانتخابات في غينيا التي كان من المفترض أن تشهد انتخابات برلمانية في الأول من مارس الجاري قبل أن يتقرر تأجيلها، أكد الاتحاد الأوروبي، من خلال بيان، أن هذا القرار يؤكد المخاوف الأوروبية حول الوضع السياسي السائد في غينيا.

واعتبر ممثل الاتحاد الأوروبي السامي للسياسة الخارجية والأمن المشترك جوزيب بوريل أن "غياب الطابع الجامع والشفافية" يلقي بالشك على مصداقية الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

ولاحظ الاتحاد الأوروبي أن هذا الوضع يؤجج التوتر في المجتمع الغيني، وبالتالي، يجب على كل الفاعلين السياسيين، سيما ألفا كوندي، باعتباره رئيسا للدولة، العودة إلى الحوار وإعادة إرساء مناخ الثقة الضروري لإحلال السلم الاجتماعي وضمان مصداقية الانتخابات المقررة سنة 2020 .ويدعو الاتحاد الأوروبي إلى ضبط النفس، منددا بالعنف أيا كان مصدره.

ويدعم الاتحاد الأوروبي، في هذا الإطار، أي مبادرة إقليمية تهدف لإيجاد حل سياسي لهذه الأزمة، داعيا الفاعلين السياسيين الغينيين إلى تبني موقف متعاون.

كتاب الموقع