أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

ارتفاع عدد ضحايا تظاهرات إثيوبيا.. وأبي أحمد: "قوى تعرقل التقدم"

قال رئيس وزراء إثيوبيا، آبي أحمد، الأحد، إن عدد قتلى احتجاجات الشهر الماضي ارتفع إلى 86 قتيلًا، داعيًا المواطنين على مقاومة القوى التي تهدد وقف تقدم البلاد.

وقال آبي في مؤتمر صحفي مع مؤسسات صحفية محلية نشرته محطة فانا الإذاعية التابعة للحكومة: "يتعين علينا وقف هذه القوى التي تحاول جرنا خطوتين إلى الوراء كلما تحركنا خطوة إلى الأمام".

وخرج أنصار الناشط جوهر محمد إلى الشوارع يومي 23 و24 أكتوبر للاحتجاج بعد أن قال إن الشرطة طوقت منزله في العاصمة أديس أبابا وحاولت سحب الحراسة الأمنية الخاصة به.

وأوضح أن عدد القتلى يشمل 82 رجلًا وأربع نساء، وذلك مقارنة مع 78 شخصًا في الأسبوع الماضي، مضيفًا أن معظمهم من العرقين الأمهري وأورومو مضيفا أنهم من المسلمين والمسيحيين.

وشهدت البلاد احتجاجات مماثلة الشهر الماضي في عدة مدن بإقليم أوروميا أكبر المناطق السكانية بالبلاد مما أثار شبح عنف عرقي قالت الأمم المتحدة إنه تسبب بالفعل في نزوح أكثر من مليوني شخص.

وفاز آبي بجائزة نوبل للسلام الشهر الماضي تقديرًا لجهوده في صنع السلام التي أنهت عقدين من العداء مع إريتريا المجاورة.

كتاب الموقع