أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إعلان الحسن وتارا مرشحا لولاية ثالثة في الكوت ديفوار

اختير الرئيس الإيفواري الحسن وتارا، السبت، من قبل حزبه "تجمع أنصار هفوات من أجل الديمقراطية" لولاية رئاسية ثالثة، غداة مظاهرات مناهضة لترشحه شهدتها البلاد يوم الجمعة.

وكتب وتارا، في منشور عبر صحفته على الفيسبوك، يقول "بعد وفاة أمادو غون كوليبالي، طلبتم مني بالإجماع أن أعدل عن قراري عدم الترشح لانتخابات 31 أكتوبر 2020 الرئاسية. وبعد التفكير مليا وإجراء مشاورات مع العديد من الشخصيات الموثوق فيها، قررت بكل مسؤولية ومن منطلق الواجب الوطني تلبية ندائكم".

وتابع يقول "بفضل دعمكم وتعبئتكم، حصلتُ على مليون توقيع داعم. شكرا لكم. سأتوجه الأسبوع المقبل لإيداع ملف الترشح"، مضيفا "نتوقع فوزا كاسحا لتجمع أنصار هفوت من أجل الديمقراطية من الجولة الأولى، مساء 31 أكتوبر 2020 ، لأن لدينا حصيلة ومشروع ورؤية لبلادنا".

ودعا الرئيس الإيفواري المتعاطفين معه إلى مواصلة تعزيز السلام والاستقرار واللحمة الاجتماعية والازدهار في البلاد.

ولوحظت منذ أسابيع مظاهرات مناهضة لترشح وتارا لهذه الولاية الثالثة.

وأمام هذا الوضع، اتخذت الحكومة الإيفوارية، الأسبوع الماضي، قرارا بمنع كل التظاهرات إلى غاية 15 سبتمبر المقبل.

لكن البلاد شهدت، يوم الجمعة، مظاهرات في العديد من البلدات، حيث تم فض المشاركين فيها وتوقيف بعضهم.

وكشف الرئيس وتارا أن "جميع المراقبين ذوي النوايا الحسنة يعلمون جيدا أنه ليس هناك أي مانع لترشحي، بما أننا دخلنا في الجمهورية الثالثة. وينطبق الأمر أيضا على من سبقوني في الرئاسة إذا ما استوفوا بقية الشروط. وكنتُ قد قررت عدم ممارسة هذا الحق في مارس 2020 ، من أجل تسليم الراية إلى الجيل الجديد".

كتاب الموقع