أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

إحصائيات صادمة حول تراجع مستويات مياه السدود الرئيسية في زيمبابوي

أصدرت "الهيئة الوطنية الزيمبابوية للسدود" إحصائيات صادمة حول تراجع مستويات مياه السدود الرئيسية للبلاد، بسبب درجات الحرارة المرتفعة والاستخدام المتواصل للمياه، ما ينذر بخطر الجفاف.

وتسجل مستويات مياه السدود انخفاضا بالتزامن مع ما يفترض أنه موسم الأمطار.وذكرت الهيئة أن "مستويات المياه في أهم سدود البلاد بدأت تتراجع نتيجة درجات الحرارة المرتفعة، واستخدامها المستمر لتغطية الاحتياجات المنزلية والري، فضلا عن انخفاض تدفق الأنهار".

وتتعلق الإحصائيات التي قدمتها الهيئة بمستويات مياه السدود الرئيسية التي تغطي أكثر من 90 في المائة من احتياجات البلاد من المياه، إما لأغراض الشرب، أو الزراعة، أو توليد الكهرباء.

ويبلع متوسط مستويات مياه السدود الحالي 8ر48 في المائة.

وكانت نشرة أصدرتها مجموعة دول الجنوب الإفريقي (سادك) حول الفترة من 31 ديسمبر 2019 إلى 06 يناير 2020 قد أشارت إلى موجة جفاف في زيمبابوي، مقابل توقع تسجيل أكثر من 50 ملمتر من الأمطار في بلدان الجوار.

وخرجت زيمبابوي لتوها من إحدى أسوأ موجات الجفاف التي شهدتها خلال عقد من الزمن.

كتاب الموقع