أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أوكسفام : أكثر من مليون امرأة بين فكي كماشة الصراع و"كوفيد 19" ببوركينا فاسو

لاحظت منظمة "أوكسفام" غير الحكومية في تقرير جديد أن أكثر من مليون امرأة وفتاة في بوركينا فاسو يواجهن تزايد أعمال العنف الجنسي والجوع ونقص المياه، بسبب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والنزاع العنيف السابق لتفشي الجائحة.

وذكرت "أوكسفام"، في تقرير لها بعنوان "النساء في ظل أزمة بوركينا فاسو.. ناجيات وبطلات"، أنه "إضافة للصدمات الناجمة عن الهجمات ضد القرى والفرار هناك معاناة أخرى ناتجة عن فقدان سبل العيش وبوصلة الحياة اليومية، والاكتظاظ، ونقص الخصوصية، وعدم التأقلم مع البيئة الجديدة، والاعتماد على المساعدات. وأصبحت النساء، في ظل البؤس، معرضات للاستغلال الجنسي، ويلجأن للدعارة، وينخرطن في صفوف الجماعات المسلحة".

وأكدت المنظمة غير الحكومية أن 2.2 مليون شخص حاليا بحاجة إلى مساعدات إنسانية في بوركينا فاسو، حيث تمثل النساء والأطفال 84 في المائة من الأشخاص المهجرين قسرا بسبب النزاع، إذ يعيشون في مواقع مكتظة يتقاسمون فيها الخيام، ولا يحصلون على ما يكفي من المياه، ما يمثل خطرا فتاكا، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".

وبعدما لاحظ أن النساء والفتيات معرضات لمخاطر غير مسبوقة، بينها التحرش والاعتداءات اليومية في الحقول ونقاط المياه، أوضح التقرير أن الاحتياجات الأساسية للنساء تتمثل في الاستفادة من المياه والأمن، تليها الاحتياجات المتعلقة بالغذاء والمأوى.

وسعيا منه لمواجهة الأزمة الإنسانية والحد من تفشي "كوفيد 19"، كشف مكتب "أوكسفام" في بوركينا فاسو أنه بحاجة إلى 10 ملايين يورو لإنجاز أو تأهيل 107 نقاط للمياه، وتقديم مساعدات في مجال النظافة لأكثر من 287 ألف شخص، وتنفيذ برنامج حماية خاص، في إطار الاستجابة الإنسانية.

كتاب الموقع