أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

أثيوبيا تعزل أربعة مسافرين عائدين من الصين

أعلن مسؤولون من وزارة الصحة الأثيوبية، الثلاثاء، عن وضع أربعة ركاب في حالة العزل بمطار بولي الدولي في أديس أبابا بينما تستعد السلطات لإدارة الوضع المرتبط بفيروس كورونا الذي يتفشى في الصين والشرق الأقصى.

وقالت وزيرة الصحة الأثيوبية، ليا تاديسي، إنه لا توجد حالة مؤكدة من فيروس كورونا في أثيوبيا، لكن عينات الدم وعينات أخرى أخذت من الركاب. وتم وضع اثنين من الركاب في الحجر الصحي لإجراء مزيد من الفحوص لأنهم قادمون من ووهان، بؤرة وباء فيروس كورونا الحالي في الصين.

وأعلنت السلطات الصحية الأثيوبية أن أحد الركاب تم وضعه في الحجر الصحي بعد إجراء فحوص المراقبة لدرجات الحرارة في مطار بولي الدولي. كما تم وضع راكب ثالث تحت الحجر الصحي بعد معاينة في إحدى العيادات لدى عودته من الصين.

وقالت الوزيرة ليا "لا توجد حالات مؤكدة من فيروس كورونا في أثيوبيا. لدينا أربع حالات. إنهم معزولون. وقد أظهرت نتائج الاختبارات سلبية بالنسبة لعائلة فيروس كورونا. وأرسلنا اختبارات للتأكيد إلى جنوب إفريقيا".

وتستعد الحكومة للتعامل مع حالات تفشي المرض المحتملة، حيث تم اختيار مستشفى سانت بول في أديس أبابا لعلاج المرضى الذين يخضعون للحجر الصحي من أجل إجراء فحوصات جديدة.

وقال أحد كبار مستشاري وزيرة الصحة الأثيوبية إن البلاد طورت بنية تحتية ملائمة لإدارة العدوى الفيروسية قبل خمس سنوات، عندما كان العالم يستعد للاستجابة لاحتمال تفشي فيروس الإيبولا.

كتاب الموقع